منوعات

هند صبري تكرم  في الولايات المتحدة الأمريكية

منوعات

اعترافا بموهبتها المتفردة ومنجزها الفني المتميز وإسهامها في التعريف بقضايا إنسانية   تم   تكريم النجمة  هند صبري مؤخرا في واشنطن بجائزة عالمية تعرف باسم ” الميديا أوورد”.

وعبرت الفنانة  التونسية  عن سعادتها بهذا التكريم من قبل المؤسسة الأمريكية الدولية للإعلام.

وتعد هند صبري من أهم نجمات فن التمثيل في العالم العربي. وقد كانت انطلاقتها الفنية وهي طفلة  في تونس بفيلم صمت القصور للمخرجة مفيدة التلاتلي  والذي نالت به جائزة في أيام قرطاج السينمائية وهو من أهم الأفلام في مدونة السينما التونسية.

ثم قدمت عملا آخر مع المخرجة نفسها وهو موسم الرجال قبل أن تكتشفها المخرجة المصرية إيناس الدغيدي وتمنحها بطولة فيلم مذكرات مراهقة وكان هذا الدور جواز عبورها إلى الوطن العربي حيث لقيت شهرة كبيرة.

كما لمع اسمها بعد مشاركها في فيلم مواطن ومخبر وحرامي للمخرج الكبير داود عبد السيد.ورغم نجاحها إلا أنها عرفت نقدا لاذعا في عديد المنابر الإعلامية بسبب المشاهد الجريئة التي أدتها في هذين العملين.

وسرعان ما تداركت هند صبري هذا الأمر لتطل على المشاهد العربي في دور محجبة في فيلم من أهم الأفلام في مسيرتها وهو أحلى الأوقات والذي قدمها بشكل جديد للعالم العربي كنجمة موهوبة وتؤدي كل الأدوار كما نالت عنه عديد الجوائز والتكريمات وباتت بفضله من نجمات الصف الأول في مصر.

ولم تنس هند فضل السينما التونسية عليها فعادت رغم نجاحها العربي لتقف أمام كاميرا النوري بوزيد مكتشفها الأول في فيلم عرائس الطين كما مثلت في تونس أيضا  فيلم الكتبية لنوفل صاحب الطابع.

و تواصل نجاحها وتنوعت أدوارها في السينما المصرية فوقفت أمام كاميرا خالد يوسف في ويجا.

وشاركت محمود حميدة في فيلم مهم وهو ملك وكتابة كما برعت في دور بثينة أمام عادل إمام في فيلم  عمارة يعقوبيان عن قصة  الكاتب الكبير علاء الأسواني.

كما قامت بدور البطولة في فيلم يسري نصرالله جنينة الأسماك كما قدمت دورا متميزا مع احمد السقا في فيلم الجزيرة بجزأيه الأول والثاني.

كما قدمت فيلما تونسيا في السنة الماضية بعنوان زهرة حلب من إخراج رضا الباهي ولاقي نجاحا جماهيريا وفنيا في الوقت نفسه لاسيما وان هند صبري لعبت فيه دورا جديدا عليها وهو أم لأحد الذين غادروا إلى بؤر التوتر مدفوعا بأفكار تكفيرية تدين المجتمع وتدعو إلى ممارسة العنف ضده. وهي من القضايا الآنية المطروحة على المجتمع التونسي.   

ولم تكن بعيدة عن الشاشة الصغيرة فقد قدمت في تونس مسلسل مكتوب مع ظافر العابدين ثم قدمت عديد الأعمال الدرامية الناجحة وحجزت لها مقعدا في السباق الرمضاني بأعمال كثيرة منها بعد الفراق وعايزة اتجوز وآخرها حلاوة الروح الذي عرض في رمضان الماضي  وحصد نجاحا منقطع النظير على المستوى الجماهيري ولدى نقاد الدراما وكان دور البطولة الرجالية للفنان التونسي ظافر العابدين.

يذكر ان هند صبري مثلت أيضا في  قصص القران وقدمت برنامجا تلفزيا ناجحا من نوعية البرامج الحوارية وهو الشقة.

أما في مجال النشاط الإنساني  فإن هند صبري سفيرة النوايا الحسنة لمنظمة الأغذية والزراعة وما فتئت تزور مخيمات اللاجئين وكل البقاع التي يعاني فيها الفقراء والمستضعفون من الجوع للتعريف بقضيتهم والتخفيف من وطأة ما يعيشونه.

وتعد هذه النجمة التونسية اليوم إحدى نجمات الصف الأول نظرا لموهبتها وتطوير تجربتها الفنية وأيضا لتنوع أعمالها و جمعها في نشاطها  بين الفني والإنساني  إلى جانب تكوينها الثقافي والعلمي فهي حائزة على ماجستير في القانون. .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد