سياسة

معهد الاحصاء الوطني : تزايد عدد المشتغلين واستقرار نسبة البطالة

مؤشرات التشغيل والبطالة خلال الثلاثي الثالث من سنة 2017

تطور عدد الناشطين في تونس خلال الثلاثي الثالث لسنة لسنة 2017 ب 4100.8 ألفا، يتوزعون حسب الجنس إلى 2919.4 ألفا من الذكور أي بنسبة 71.2 بالمائة، و 1181.4 ألفا من الإناث، أي ما يعادل   28.8بالمائة، وذلك حسب الدراسة التي قام بها المعهد الوطني للاحصاء حول مؤشرات التشغيل والبطالة خلال الثلاثي الثالث من سنة 2017.

تزايد عدد المشتغلين خلال الثلاثي الثالث من 2017

كما تطور عدد المشتغلين  في الثلاثي الثالث من سنة 2017 بحوالي 3472.2 ألف ناشط مشتغل يتوزعون على النحو التالي 2560.2 ألف مشتغل في صنف الذكور في حين بلغ عدد الإناث المشتغلات 912.0 ألف.

في المقابل، بلغت هذه الإحصائيات في الثلاثي الثاني من سنة 2017 حوالي 3458.1 ألفا. وبذلك كانت الزيادة 14.1 ألف مشتغل حسب ذات المصدر.

وقد قام المعهد الوطني للإحصاء بتقسيم نسب المشتغلين حسب القطاعات، حيث بلغت نسبة المشتغلين في قطاع الخدمات 52.3 بالمائة في حين بلغت هذه النسبة في قطاع الصناعات المعملية  18.3 بالمائة، أما قطاع الفلاحة والصيد البحري فبلغت نسبة المشتغلين 14.3 بالمائة.

15.3 بالمائة نسبة البطالة خلال الثلاثي الثالثة من سنة 2017

أفرزت نتائج المسح الوطني حول السكان والتشغيل التي قام بها المعهد للثلاثي الثالث من هذا العام إلى أن عدد العاطلين عن العمل بلغ في تونس 628.6 ألفا من مجموع السكان الناشطين لتبلغ نسبة البطالة خلال هذه الفترة ب15.3 بالمائة. وتقدر نسبة البطالة خلال هذه الفترة ( الثلاثي الثالث من سنة 2017) في صفوف الذكور ب12.3 بالمائة، في حين بلغت هذه النسبة 22.8 بالمائة في صفوف الإناث.

في حين بلغ عدد العاطلين عن العمل خلال الثلاثي الثاني من سنة 2017 حوالي 626.1 ألف عاطل عن العمل ونسب البطالة في نفس المستوى.

وحسب ذات المصدر، فان نسب البطالة بقيت في نفس المستوى على مدى ثلاث سنوات، وكما يبين الجدول المصاحب فإن نسبة البطالة بلغت 15.3 بالمائة سنة 2015 وبلغت 15.4 بالمائة سنة 2016 وكحد أقصى بلغت 15.6 خلال الثلاثي الثاني من سنة 2016، في حين بلغت 15.3 خلال سنة 2017.

البطالة في صفوف أصحاب الشهائد العليا

بلغ عدد العاطلين عن العمل في صفوف حاملي الشهائد العليا خلال الثلاثي الثالث من هذا العام حوالي 270.6 ألفا أي بنسبة تقدر ب 30.6 بالمائة، مقابل 250.6 إثر الثلاثي الثاني لسنة 2017 أي بنسبة تقدر ب 30.3 بالمائة.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد