منوعاتصحة وجمال

دراسة تثبت الأذكياء أكثر عرضة للأمراض العقلية

أخبار

أكدت دراسة حديثة، أن الأشخاص الأذكياء، هم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض العقلية، فضلا عن الأمراض التي تصيب الجسد مثل الربو والحساسية وضعف المناعة.

 

وقد كشفت هذه الدراسة، التي أجراها فريق بحثي في جامعة بيتزر بكاليفورنيا، على قرابة 3715 عضوا من جمعية “منسا الدولية”، يفوق معدل ذكائهم 130، أن هؤلاء الأفراد مهددون بالمرض بنسبة الضعف، مقارنة بالأشخاص الأقل ذكاء والذي يتراوح معدل ذكائهم بين 85 و115.

 

وقد أظهرت نتائج الدراسة، أن الأفراد الأذكياء، كانوا يعانون من القلق والاكتئاب بنسبة  20% مقارنة ب 10% من عموم السكان. اضافة الى مجموعة من الأمراض النفسية الأخرى مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والتوحد. وقد أشار الباحثون،  إلى أن الأفراد شديدي الذكاء،  الذين يعانون من فرط نشاط في الدماغ لديهم كذلك فرط نشاط في الجسم.

 

وبين الدكتور نيكول تيتراولت، مؤلف هذه الدراسة الجديدة، التي تعد رؤية غير مسبوقة للعلاقة بين الذكاء والمرض العقلي، أن :”ارتفاع معدل المرض العقلي بين الأذكياء قد يكون نتيجة فرط في وعيهم، ما يجعلهم بالغي الحساسية ويحللون التفاعلات الاجتماعية أكثر من اللازم، أما بالنسبة للمضايقات الجسدية، فهي ليست المرة الأولى التي يرشح فيها الباحثون أن المرض النفسي يؤدي إلى تفاقم الالتهابات في الجسم”.

 

وعموما هذه الدراسة، تعد بحثا نظريا وقد أجري على عينة معينة، من جمعية منسا الدولية، التي تعتبر، أشهر مجمع للأشخاص الأذكياء. ولكن لا يجب أن يصيبنا قلق إن كنا أذكياء أو كان أطفالنا أذكياء ويصيبنا الخوف من خطر الإصابة بالأمراض العقلية والجسدية، لأن الأمراض مهما كان نوعها، كل الأشخاص عرضة لها، إن لم نقي أنفسنا من خطر الضغوطات و نهتم بصحتنا وأجسامنا، حتى نقي عقولنا لأن “العقل السليم في الجسم السليم”.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.