سياسة

الذكرى 29 للإعلان عن “استقلال الدولة الفلسطينية”

15 نوفمبر 1988 ياسر عرفات يوقع على وثيقة "استقلال فلسطين"

“إن المجلس الوطني يعلن باسم الله وباسم الشعب العربي الفلسطيني، قيام دولة فلسطين فوق أرضنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف” هكذا بدأ  الزعيم الراحل ياسر عرفات خطابه الأسطوري معلنا عن وثيقة استقلال فلسطين.

ويتزامن غدا الأربعاء 15 ديسمبر 2017 مع الذكرى 29 لاعلان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عن قيام الدولة الفلسطينية في 15 نوفمبر 1988.

وتنص الوثيقة على “مواصلة النضال من أجل جلاء الاحتلال وترسيخ السيادة والاستقلال.

وقد ألقى الرئيس الراحل خطاب “الاستقلال” الشهير أمام المجلس الوطني الفلسطيني في دورته 19 والمنعقدة في 15 نوفمبر 1988 في الجزائر.

واعترفت أكثر من 80 دولة حول العالم باستقلال فلسطين،  وذلك أمام الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة في 13 ديسمبر/كانون أول سنة 1988.

ورغم هذا الاعلان الشهير، الا أن فلسطين بقيت تحت الاحتلال الى اليوم ولا تمتلك سيادة فعلية على اي من أراضيها.

وحسب جهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني، فإن 85 بالمائة من أراضي فلسطين والبالغة مساحتها 27 ألف كيلو متر تخضع لإسرائيل.

وحتى الضفة الغربية وقطاع غزة للحكم اللتين يفترض أنهما تخضعات للحكم الذاتي الفلسطيني وفق توقيع “اتفاقية أوسلو” سنة 1993 بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيلن لا تزالان محاصرتين جوا وأرضا وبحرا، فحدودهما تحت السيطرة الاسرائيلية. ويشق الجدار العازل قرى ومدن الضفة، فيما يرزح القطاع تحت وطأة حصار خانق.  

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.