منوعاتثقافة

أعرق مكتبة في لبنان، تنظم يوما مفتوحا للتشجيع  على القراءة

ثقافة

بادرت مكتبة “الحلبي” اللبنانية، في 12 تشرين الثاني، إلى تنظيم يوم مفتوح مجاني للقراءة،  للتشجيع على المطالعة، واستقطاب أكبر عدد من هواة الكتب.

 

اليوم المفتوح للقراءة، ضم كذلك عدة أنشطة منها، خلق مناخ جديد للقارئ، الذي خصص له كراسي وطاولات على الرصيف المحاذي للمكتبة، مغطاة بشرشف الكروشيه اليدوي، لينعم بالقراءة و يرتشف الشاي والقهوة، المقدمة من أصحابها.

 

كما خصص فضاء لتوزيع الكتب المجانية، فيما عرضت كتب أخرى للبيع. فضلا على تقديم الهدايا، حيث قالت ابنة صاحب المكتبة، لانا الحلبي: “نقوم بمبادرات مختلفة مرة كل شهر وهي تتنوع ما بين تقديم هدايا “بوكيش بوكس” وهو عبارة عن صندوق يحتوي في كل مرة على أغراض مختلفة تتعلق بعاداتنا في لبنان كفنجان قهوة وبن وحبات علكة بطعم المسكة وكذلك على الكتب”.

 

تخصيص فضاء للأطفال

الأطفال بدورهم: كانوا مدعوين لليوم المفتوح، في مكتبة الحلبي، فقد خصصت لهم ركن خاص تحوي عناوين مختلفة، فيما قدمت المؤلفة اللبنانية، المبدعة والمربية، ميساء موسى، لتروي مجموعة من قصصها الموجهة للطفل، منها “أنا والكون” و  أحمر أخضر أصفر “و ” السماء تمطر الحليب العسل والزبيب”

نبذة عن مكتبة الحلبي

تعد مكتبة الحلبي، من أعرق وأقدم المكتبات في بيروت، يعود تاريخها إلى 60 عام،  وهي على ملك صاحبها عبد الله الحلبي، الذي حول محل “السمانة”، إلى مكتبة لبيع الكتب، بفضل شغفه وولعه بالكتب قديمها وحديثها.

 

كما تحتوي مكتبة الحلبي،  على نحو 18000 كتاب منها، كتب ومراجع تاريخية وهندسية وكتب الفلسفة والدين والموسوعات العلمية والجغرافية. فضلا عن مجموعة من الكتب القديمة والنادرة، التي يعود تاريخها إلى الخمسينات والستينات. اضافة الى أرشيف من صحف ومجلات قديمة، مثل “لسان الحال” و”الدبور” و”البيرق” و “الشبكة” و”الموعد” وعدد من المجلات المصورة القديمة “سلسلة سوبرمان” والمغامرون الخمسة”. وهو ما يجعلها مركز استقطاب لعدة زبائن من جهات بعيدة،كزغرتا وصيدا وطرابلس.

 

خدمة إيصال الكتب للزبائن

اضافة الى التشجيع على المطالعة، للكبار والصغار، تقدم مكتبة الحلبي، خدمة إيصال الكتب إلى حيث مكان الزبون، مرفوقا بالهدايا والحلوى، كما يروي صاحب المكتبة “إنّنا نؤمن خدمة جديدة من نوعها في مكتبتنا، إذ نقوم بإيصال الكتاب المطلوب من الزبون أينما كان مركز إقامته، ونرفقه مع حلوى وعلبة علكة بطعم المسكة للتذكير بتاريخنا كدكان سمانة”.

 

لانا تحول المكتبة إلى نادي للقراءة

لانا حلبي

تحويل مكتبة الحلبي إلى فضاء مفتوح و ناد  للقراءة، كان فكرة  لانا الشابة،  ابنة صاحب المكتبة والمشرفة على أعمالها وعلى إقامة النشاطات فيها، “ابنتي لانا حققت لي حلمي عندما حوّلت هذا المكان إلى فسحة قراءة تستقطب هواة الكتاب من كل أنحاء لبنان. وهكذا صار منذ أكثر من سنة، وجهة معروفة في هذا المجال لا سيما أننا نملك كتبا نادرة قلما تجدونها في مكتبات أخرى”.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد