سياسة

اختتام أيام قرطاج السينمائية: إفريقيا السمراء صاحبة الامتياز

أخبار

فازت الموزنبيق بأهم جائزة في ايام قرطاج السينمائي وذلك خلال حفل الافتتاح الذي تم مساء السبت 11 نوفمبر  إذ آل التانيت الذهبي لفيلم قطار السكر والملح القادم من هذا البلد وفي هذا رد اعتبار لسينما إفريقيا السمراء وتجذير لهذا المهرجان في عمقه الإفريقي وعودة إلى منطلقاته. أما التانيت الفضي فقد كان من نصيب فيلم المتعلمون من جنوب إفريقيا.

في حين توج فيلم  “وليلي” من المغرب بالتانيت البرونزي هذا بالنسبة إلى مسابقة الافلام الطويلة.

ويعد التانيت كما هو معلوم أفضل واهم الجوائز في ايام قرطاج السينمائية.

أما بالنسبة لتونس، فقد حصدت جملة من الجوائز القيمة في هذا المهرجان

فقد نال الممثل التونسي المتميز عبد المنعم شويات جائزة أفضل ممثل عن دوره في مصطفى زاد.

كما توج فيلم “شرش”  للتونسي زياد مطار  بجائزة الطاهر شريعة للعمل الأول . أما جائزة الاتحاد العام التونسي للشغل فقد كانت من نصيب فيلم على كف كفريت لكوثر بن هنية والمستمد من الواقعة الشهيرة لاغتصاب امنين لمواطنة.

وحصدت تونس الذهب أيضا في مسابقة الفيلم الروائي القصير حيث نال فيلم آية التانيت الذهبي.

وفاز فيلم شرش بجائزة أحسن سيناريو.

هذا ومن أهم الجوائز التي يمكن ان نتوقف عندها حصول الفيلم الجزائري طبيعة الحال على جائزة احسن مونتاج وحصول الفيلم المتوج بالتانيت  الذهبي على جائزة احسن صورة ايضا.

وحصدت السينغال في مجال الافلام الوثائقية الطويلة التانيت الفضي عن فيلم ” كميتو الشيخ انتا ” وتوجت بوركينافاسو بجائزة التانيت الذهبي في نفس المسابقة عن فيلم كورودو باكورا.

هذا وأكد مدير الدورة 28 لأيام قرطاج السينمائية نجيب عياد لدى إشرافه على حفل الاختتام  انه من المهم الحفاظ على هذه التظاهرة وذلك من خلال النظر في النقائص والهنات من اجل التقييم والتقويم.

يذكر ان أيام قرطاج السينمائية هذه السنة تزامنت مع حدث كروي بالغ الأهمية وهو مقابلة الترشح للمونيال للمنتخب الوطني وهو ما جعل بريق حفل الاختتام خافتا بالمقارنة مع الافتتاح. 

مقالات ذات صلة

اترك رد