منوعاتثقافة

728 ألف زائر في معرض الشارقة الدولي للكتاب

سجل معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته ال36 رقما قياسيا في عدد الزوار، الذين فاق عددهم 728 ألف زائر خلال 5 أيام.

تحت شعار “عالم في كتابي”، انطلق معرض الشارقة للكتاب بمشاركة أكثر من 1650 دار نشر، وهيئة ومؤسسة ثقافية متخصصة في نشر العلم والطباعة والترجمة على مستوى العالم العربي، من 60 دولة عرضت 1.5 مليون عنوان.

وقد شهد المعرض منذ انطلاقه من بداية شهر تشرين الثاني،  إصدار أحدث الكتب لكتاب عرب متخصصة في مجالات الرواية والاحداث الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط الى جانب البرامج التثقيفية التي تشجع الأطفال على القراءة وتعزز مفهوم التلاحم الاجتماعي.

 

“عالم في كتابي”

عالم في كتابي، شعار يؤكد على أن الكتاب هو عالم مصغر، يبحر فيه القارئ بدون حدود ولا نواهي كما يساهم في  انفتاح القارئ على مختلف ثقافات العالم.

وكانت رئيس قسم التسويق، خولة المجينى، قد أوضحت أن  “الشعار يؤكد فكرة جوهرية فى المعرفة، تتلخص فى أن الكتاب هو النافذة التي يمكن للقراء الاطلاع على العالم من خلالها، ويوجه دعوة للجمهور بعدم استبدال خيالهم بخيال أشخاص آخرين، وأن يعيشوا تفاصيل الكتاب من وجهة نظرهم. كما أن وسائل المعرفة اليوم المتمثلة في الفيديو، والتسجيل الصوتي، والصورة، كثيراً ما تحد من خيال القارئ ولا تمنحه الفرصة لتخيل الصور والعوالم التي يقرأها فى الكتاب”.

خولة المجينى رئيس قسم التسويق

 

معرض الشارقة الدولي، في دورته ال36، شمل مجموعة من البرامج الثقافية، منها برنامج فعاليات الأطفال وبرنامج الفعاليات الثقافية والمقهى الثقافي وبرنامج آخر لمحطة التواصل الاجتماعي، علاوة على برنامج فعاليات ركن الطهي، باعتبار الأكل هوية تراثية للشعوب.

 

طهاة في معرض الشارقة

الطاهية المغربية “خولة عيسان”

استضاف المعرض، كذلك، مجموعة من أشهر الطهاة من كلا الجنسين، من مختلف دول العالم، الذين حازوا على نجوم ميشلان التقديرية. وعلى رأس قائمة الطهاة، القادمين من الهند وكندا، حضرت الطاهية المغربية “خولة عيسان”، التي حطمت رقما قياسيا في اعداد وابتكار أطباقها الشهية المستوحاة، خلال زيارتها لأكثر من 600 جزيرة، في جميع أنحاء العالم.

وقد قام الطهاة، على غرار الطاهية الأردنية، ميسون ابو شقرة و دعد أبو جابر والهندية ميرا مانيك، وغيرهم من الأسماء، التي ذاع صيتها في عالم الطهي والمطبخ العالمي،   بعرض مهاراتهم الابداعية فى فن الطهى لجمهور المعرض وزواره  وقدموا  باقة من العروض، فضلا عن توقيع كتبهم المختلفة، خلال برنامج “فعاليات ركن الطهي”.

 

يذكر أن معرض الشارقة الدولي، كان قد انطلقت أولى فعالياته، عام 1982، بهدف العناية بالأدب والثقافة والكتب والكتاب العرب وحب الكلمة المقروءة ، فضلا على تعزيز سبل التواصل الثقافي بين مختلف الشعوب العربية،  عبر استقطاب أهم الكُتّاب بالإضافة إلى دور النشر العربية والعالمية.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.