سياسة

متلازمة التحرش تصل الى السويد: 456 ممثلة سويدية يستنكرن تعرضهن للتحرش والاغتصاب في نص جماعي

أخبار

استنكرت ممثلات الكوميدية في السويد في بيان جماعي تعرضهن للمضايقات والاغتصاب من قبل ممثلين وقائمين على المجال وفق ما نشرته جريدة لوموند الفرنسية. 

ممثلات تتفاوت درجة شهرتهن بين من حضين بأدوار رئيسية وأخريات من نجمات الصف الثاني ومن أبرز الأسماء التي ذكرت “صوفيا هيلن” التي تابعها عشاق التلفزيون في سلسلة “برون” و”لينا اندر” التي لعبت دور رئيس التحرير اريكا برغر في “الألفية”، “موا غامل” التي أدت دور مهما في “جوردسكوت” الغريب الذي صدر سنة 2016 على شاشة ال”أ.ر.ت”…

وقد وقعت جميعهن على نص مطول نشرته أمس الخميس 9 نوفمبر 2017 صحيفة سفينسكا داغبلاديت، يروين من خلاله تعرضهن للتحرش الجنسي وتعرض بعضهن للاغتصاب، على المسارح وخلال تصوير مجموعات من الأفلام السويدية.

تحرش كشفن عنه بعد نجاح الحملة العالمية التي أطلقت من قرابة شهر دعمت بهاشتاغ “أنا أيضا” الذي ساهم في نشر قصص النساء اللاتي تعرضن للمضايقات الجسدية.

وقد تبنت الممثلات السويديات الحملة وشكلن مجموعة للحديث عن ما عشنه طيلة السنوات الماضية من هرسلة وفي أقل من أربع وعشرين ساعة جمعن حوالي 1100 شهادة ولكن بعض الرجال الذين تابعوا المناقشة، وشعروا بالاستهداف، بدأوا بالاتصال بضحاياهم.

محاولات عجزت أمام قرارن المتمثل في “كسر ثقافة الصمت”، بنشر مجموعة من عشرين قصة، اختاروا عدم الكشف عن هويتهم، وتعمدن ذكر اوصافهم بطريقة تثير الاشمئزاز.

المعتدون هم من الفاعلين في المجال الفني، الذين يشاركوهن صور اعلانات الأفلام والانتاجات الدرامية الى جانب المخرجين وحتى المدراء الفنين الذين يوجهونهن.

“في احدى الحفلات تقول الممثلة، تبعني إلى غرفة فندق، دفعني بعنف على الأرض، وضع جسده علي، كدت أختنق في حين كان يضحك ويستهزئ بي”، وغيرها من القصص المؤلمة اللاتي عشنها.

وبعد ساعات قليلة من نشر النص، عبرت وزير الثقافة السويدية “أليس باه كونك”، عن “صدمتها وغضبها واشمئزازها “مما ذكر ودعت رؤساء جميع المؤسسات الثقافية الكبرى في العاصمة، مطالبة اياهم بالتصرف الفوري.

يذكر أنه تم ايقاف قيادت وعدة شخصيات إعلامية بعد اتهامات بالتحرش الجنسي في السويد بعد فضيحة المنتج الأمريكي هارفي واينستن.

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد