سياسة

حسن نصر الله: السعودية اعلنت الحرب على لبنان و حزب الله

تقارير اخبارية

اعتبر أن استقالة الحريري هو قرار سعودي و أنه أجبر على الاستقالة “حتى أن نص الاستقالة هو نص سعودي.” و قال نصر الله “إن الحرب ضد حزب الله التي شنتها إسرائيل سنة 2006 كانت بطلب سعودي. أما الآن فهي تريد الحرب على لبنان وليس على حزب الله.”

وقد طلبت 4 دول خليجية من رعاياها مغادرة لبنان في أسرع وقت ممكن،  وهي كل من السعودية والإمارات والكويت والبحرين. ويأتي هذا الإجراء بعد إعلان رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري استقالته من الرياض.

وجاء في بيان السلطات السعودية أنه “بالنظر إلى الأوضاع في الجمهورية اللبنانية، فإنّ سفارة المملكة العربية السعودية لدى الجمهورية اللبنانية تطلب من المواطنين الزائرين والمقيمين في لبنان المغادرة في أقرب فرصة ممكنة.”

فيما قال ثامر السبهان ، وزير الدولة لشؤون الخليج العربي ” إن بعد استقالة الحريري لن يكون أبدا كما قبلها.”

في المقابل طالب جبران باسيل وزير الخارجية اللبناني بعودة ” رئيس الحكومة” سعد الحريري خاصة بعد تواتر أخبار عن منعه من حرية التحرك في المملكة.

فيما أكدت كتلة المستقبل و المكتب السياسي لتيار المستقبل الذي يتزعمه الحريري “الوقوف وراء قيادة الحريري في كل ما يقرره. ”

أما صفحة  “التيار ” على تويتر  فقد استعرضت عددا من النشاطات لسعد الحريري في الرياض من ذلك أنه استقبل سفراء فرنسا وأميركا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي في منزله هناك.

احتمالات الحرب

أشار نائب رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ علي دعموش “إلى أن لبنان وكل اللبنانيين يواجهون اليوم هجمة حاقدة تهدف الى ضرب الاستقرار السياسي والأمني وتخريب البلد، وتخير اللبنانيين بين أن يخضعوا للإرادة والوصاية السعودية وبين الحرب والعدوان”.حسب ما نقلته وكالة الأنباء اللبنانية.

وشدد دعموش على أن “أفضل رد على المخطط الفتنوي التدميري الذي تقوده السعودية ضد لبنان هو عدم تمكينها  من تصدير أزماتها الداخلية إلى لبنان.”

وكانت تقارير إعلامية اعتبرت اعلان سعد الحريري استقالته من الرياض “بتعلّة التدخل الإيراني في شؤون البلاد ، ليس سوى ذريعة لإعلان الحرب ضد حزب الله.”

حيث ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن “إسرائيل تراقب الوضع بقلق خاصة في ظل التقدم الذي يحرزه قوات بشار الاسد المدعومة من روسيا وحزب الله في الحرب السورية، في الوقت نفسه ترى السعودية أن إيران تفوز بمعركة النفوذ في المنطقة و خاصة في العراق و سوريا.”

كما نقلت الصحيفة عن خبراء قولهم، إن رحيل الحريري عن الحكومة يعزز فكرة أن حزب الله هو المهيمن بالكامل في لبنان، ومع عدم وجود الحريري تسهل معاملة لبنان على أنه تابع لإيران”. وصرح السفير الأمريكي السابق لدى تل أبيب،للصحيفة  “بأن استقالة الحريري ما هي إلا مسرحية سعودية من أجل إشعال حرب ضد حزب الله باستخدام إسرائيل”.

أما وزير الخارجية السعودي عادل الجبير فقد قال “علينا أن نجد طريقة للحد من نفوذ حزب الله”. وفي رده عن السؤال “هل يمكن للمملكة السعودية مواجهة حزب الله مباشرة خاصة بعد إعلان مصر معارضتها للحرب ضد إيران و حزب الله؟ . أجاب الجبير ” لدينا عددا كبيرا من البلدان التي تعارض أنشطة حزب الله وخطفه للدولة اللبنانية ن ونحن لسنا وحدنا في هذا الأمر.”

في المقابل> ترى أطراف لبنانية أن الحرب ضد حزب الله ليست وشيكة، من ذلك ما كتبه سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية . إذ قال “لا مؤشرات لدي لأي ضربة عسكرية ضد حزب الله”، وفي النهاية مشكلة حزب الله  مشكلتنا نحن كلبنانيين لأننا لا نستطيع أن نستمر بدولتين.”

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.