سياسة

ترامب يحشد الدول الآسيوية ضد كوريا الشمالية

اخبار

“مرحلة الصبر الاستراتيجي قد انتهت”، هذا أهم ماجاء في تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال زيارته إلى اليابان الأحد الماضي. طبعا، هذا الكلام موجه أساسا إلى زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون الذي وصفه ترامب ب”رجل الصواريخ الصغير”.

وأشار ترامب إلى أن لغة الخطاب “الضعيفة” على مدى العشريتين الأخيرتين لم تأت بنتيجة. وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الياباني سينزو آبي في طوكيو “إن الولايات المتحدة واليابان لن تقبلا بعد اليوم  بأن يواصل النظام في كوريا الشمالية برنامجه غير القانوني للأسلحة، بما ذلك التجارب النووية، وإطلاق الصواريخ.”

وكان الرئيس الأمريكي قد انتقد في وقت سابق عدم اسقاط اليابان صواريخ كوريا الشمالية قبل سقوطها في المحيط الهادي. حيث  أطلقت كوريا الشمالية خلال شهري أوت / أغسطس وسبتمبر / أيلول صواريخ باليستية مرت عبر أجواء جزيرة هوكايدو شمال اليابان قبل وقوعها في المحيط الهادئ.  

فيما تعهد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أثناء المؤتمر الصحفي مع ترامب” أن اليابان ستُسقط الصواريخ الكورية الشمالية  في الجو، لكن بعدما تُنهي صفقات شراء معدات عسكرية أمريكية.”

الجولة الآسيوية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ستكون الأطول منذ توليه الرئاسة،  وستشمل 5 دول آسيوية،  و هي كل من اليابان والصين و كوريا الجنوبية وفيتنام والفلبين . وسيكون الملف الكوري الشمالي المحور الرئيسي لهذه الجولة زيادة على الملفات الاقتصادية، حيث سيشارك دونالد ترامب في فيتنام في قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا-والمحيط الهادئ في داوننغ ويلقي خطابا. ومن المرجّح ان يلتقي هناك بنظيره الروسي فلاديمير بوتين.

المحطة الأخيرة من جولته  ستكون مانيلا إذ سيشارك ترامب في قمة أبيك لقادة دول جنوب شرق آسيا، ويعقد لقاء ثنائيا مع الرئيس الفلبيني.

أما النقطة الأبرز في زيارة الرئيس الأمريكي فستكون حتما الصين، إذ سيتوجه ترامب إلى بكين يوم الأربعاء للقاء نظيره شي جينبينغ “الرجل الذي يتمتع بنفوذ قوي” حسب وصف ترامب . ويتوقع أن يطلب هذا الأخير من الرئيس الصيني بذل مزيد من الجهد لكبح أنشطة كوريا الشمالية الصاروخية والنووية.

رغم أن الصين أكدت على لسان وزير خارجيتها عن رفضها لأي حرب في شبه الجزيرة الكورية وأن استخدام القوة ليس الحل الأمثل.

الاجتياح البري هو الحل لمواجهة كوريا الشمالية

تزامنا مع جولة ترامب الآسيوية تساءلت تقارير إعلامية أمريكية عن إمكانية مفاجأة كيم جونغ أون ، زعيم كوريا الشمالية، للرئيس الأمريكي دونالد ترامب . وذلك بالقيام بتجربة صاروخية أو نووية خلال تواجده قريبا من كوريا الشمالية .

فيما قالت صحيفة ” واشنطن بوست” الأمريكية في عددها الصادر اليوم الإثنين ” إن الاجتياح البري هو الحل لمواجهة التهديدات الكورية الشمالية. ولتحديد مكان الترسانة النووية والصاروخية لكوريا الشمالية و تدميرها .”  وقال البنتاغون إنه في حال نشوب  حرب مع كوريا الشمالية فلا يُستبعد أن تستعمل بيونغ يانغ الأسلحة البيولوجية والكيميائية .

في المقابل، قالت وكالة الأنباء الرسمية لكوريا الشمالية “إن الولايات المتحدة يجب أن تتخلى عن الفكرة السخيفة بأن كوريا الشمالية ستتخلى عن برنامجها النووي.”

وكانت مظاهرات اندلعت أمام الجمعية الوطنية في كوريا الجنوبية يوم السبت، احتجاجا على زيارة الرئيس الأمريكي إلى البلاد، حيث اعتبر المحتجون أن ترامب يجر المنطقة إلى الحرب وأن من سيموتون في هذه الحرب هم كوريون وليسوا أمريكيين .”

 

 

 

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.