صحة وجمال

كوكو شانيل حكاية عطر يلخص الأشياء

ثقافة

هل تساءلت سيدتي يوما وان تضعين قطرات عطر شانيل رقم 5 عن حكاية صاحبته وسر هذا الرقم لديها ..؟؟؟
وهل راودك فضول عن حظ صاحبة عطر “شانس”في الحب والحياة؟

قد لا يخطر الأمر ببالك وقد لا تكون حكاية العطور مهمة بالنسبة إليك.

لكن في جميع الاحوال خلف الأزياء الراقية والعطور المثيرة لشانيل حكايات تستحق أن تروى وقصص في منتهى المتعة يمكن ان تستوقفنا.

غابريل بونور ذاك هو اسمها قبل ان تصبح إحدى أيقونات الجمال والأناقة وقبل أن تختار لنفسها اسم كوكو أما لقبها فقد جاء نتيجة خطأ إملائي .

إنها شانيل واحدة من سيدات القرن العشرين ورمز الفخامة الفرنسية راوحت بين تصميم الأزياء الراقية والعطور الفاخرة.

وحكايتها تشبه القصص التي تلهب خيال الأطفال فهي فتاة بسيطة ولدت من رحم الوجع خارج إطار الزواج لأم كانت تسمى ” امرأة الغسيل”، بكل ما يحيل عليه هذا الاسم من دلالات وايحاءات.

 

وفي ملجأ الأيتام الذي أقامت فيه بعد وفاة والدتها تعلمت الحياكة وبرعت فيها وهناك تعلمت الانضباط والجدية في العمل كما مارست اثر ذلك العديد من المهن الأخرى.

وشرعت الفتاة التي عاشت مشوار المعاناة منذ طفولتها الأولى في اكتشاف طريقها تدريجيا وبدأت تختلط بفئات من المجتمع الباريسي الراقي لتدشن بذلك مرحلة مهمة في حياتها.

وبخطوات ثابتة خاضت شانيل مغامرة كبرى لتؤسس إمبراطورية الأزياء التي استمرت حتى اليوم وباتت رمزا للأناقة في العالم.

ثم ولجت كوكو عالم العطور وهي أول مصممة أزياء تخوض هذه التجربة لتصنع عطرها الأول كما أسست أسطورتها وكان شانيل رقم 5 هو الباكورة التي قدتها من الزهور وطغى عليه الورد والياسمين.

وكان هذا العطر نابضا بالأنوثة والدلال وهو الذي قالت عنه الفاتنة مارلين مونورو ” إنها ترتديه عندما تنام”.
ويقال أن رقم 5 يحيل على غرفتها في ملجأ الأيتام وكانت في البدء تقدمه هدية لأصدقائها قبل أن يتم تسويقه في ما بعد وعنه قالت

“لقد أردت عطرا يعكس خصوصيتي. شيء فريد ويمثل خلاصة الأشياء”.

تلك هي كوكو شانيل سيدة الجمال الباذخ التي أسست إمبراطوريتها على مبدأ ” الأناقة البسيطة والعطر الناعم لامرأة طبيعية بعيدة عن التكلف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.