ثقافة

في افتتاح أيام قرطاج السينمائية : نجمات يتنافسن في إطلالاتهن على السجادة الحمراء

منوعات

شاكرة رماح ووجيهة الجندوبي ومريم بن شعبان ونجوى زهير وأميمة المحرزي ورشا معاوية ومنال الحمورني نجمات تونسيات تهادين مساء السبت على السجادة الحمراء في افتتاح الدورة الجديدة لأيام قرطاج السينمائية التي يديرها هذه السنة نجيب عياد تحتضنها قاعة الكوليزي .

والسجادة الحمراء لم تكن أبدا من تقاليد أيام قرطاج السينمائية التي تأسست عام 1966 واختار مؤسسوها وتحديدا الراحل الطاهر شريعة ان تنحاز لقيم النضال والتحرر في إفريقيا والعالم العربي لذلك نأت عن البهرج وعن المظاهر التي كانت ترتبط في الأذهان بالليبرالية والسينما التجارية.

ورغم أن المهرجان ينهل من قلب القضايا وهو ذو نفس نضالي غير انه في السنوات الأخيرة حدث منعرج في التصور والرؤية لأيام قرطاج السينمائية في اتجاه الاشتغال على البهرج واعتماد السجادة الحمراء وكل ما تحيل عليه من ثقافة الإبهار والتي من أهمها التركيز على أناقة الفنانات في حفلي الافتتاح والاختتام مع الحفاظ على روح المهرجان وأهدافه الأولى.

وتتخذ المنافسة بعدا آخر بعيدا عن لجنة التحكيم التي تقرر أفضل الأعمال ثمة من يتحمس لاختار الفنانة الأجمل والفستان الأشد فخامة وتميزا.

 

تناقلت وسائل الاعلام صورة الفستان المطرز الذي ارتدته درة زورق في الافتتاح بطابعه التونسي المميز 

 

هذا وقد ازدان الشارع الرئيسي للعاصمة واستعد لهذه التظاهرة الكبرى التي ينتظرها صناع السينما وعشاقها وتشهد تونس طوال أيام المهرجان حركية خاصة على هامش الدورة الجديدة.

ومن المهم الإشارة إلى أن هناك جملة من الأفلام تشارك في المسابقة الرسمية من بينها من تونس على كف عفريت لكوثر بن هنية
ومصطفى زاد لنضال شطا ثم شرش لوليد مطار و مطر حمص لجود سعيد من سوريا و وليلي من المغرب لفوزي بن سعيدي وكذلك ضربة في الرأس لهشام العسري ومن الجزائر يشارك كريم موساوي بفيلم طبيعة الحال ومن مصر يعرض فيلم الشيخ جاكسون لعمرو سلامة ويمثل لبنان زياد الدويري بفيلمه القضية 23.

وسيتم تكريم كل من الجزائر وجنوب إفريقيا وكوريا الجنوبية والأرجنتين في هذه الأيام السينمائية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد