سياسة

مقتل الصحفية المالطية يقود إلى عصابات تهريب النفط من ليبيا

وفق ما توصلت إليه الأبحاث والتحقيقات بخصوص مقتل الصحفية  دافني كروانا غاليتسيا في مالطا الأسبوع الماضي. فان وثائق بنما قد لاتكون السبب الوحيد لعملية الاغتيال.

فقد كشفت التحقيقات في وجود روابط أكيدة لاغتيال الصحفية بتحقيق قامت به حول تورط جهات إيطالية ومالطية مع قادة ميليشيات ناشطة على أراضي ليبيا في تهريب النفط الليبي من غرب البلاد إلى إيطاليا عبر مالطا، إلى جانب تزوير ملفات الجرحى الليبيين.

الكشف عن هذه المعلومات جاء بعد أن تمكن ابنها من فك شفرة حاسوبها الشخصي عثر فيه على مجموعة من الملفات حول تحقيقات استقصائية تقوم بها والدته الصحفية حول مواضيع متعددة من بينها صفقة الجرحى في ليبيا، والتي تم في إطارها منذ سنوات، من خلال وسطاء مالطيين، تسديد الملايين إلى مستشفيات وهمية وعيادات غير موجودة لا في روما ولا في باقي الدول الأوروبية.

ووفق صحيفة “كوريري ديلا سيرا” الإيطالية ، “فإن الصحفية كروانا غاليتسيا قد توصلت إلى أن عددا من المالطيين والسياسيين والمحققين الدوليين وجدوا الطريق لكسب المال على حساب الحرب الأهلية في ليبيا.” خاصة من خلال تهريب النفط وتزوير الوثائق و المستندات في مالطا و يهرّب على أساس أنه نفط سعودي. وبلغت قيمة النفط المهرّب 80 مليون أورو في 30 رحلة تهريب.

كما كشفت أن”عناصر الميليشيات يقضون شهورا من الراحة في كرواتيا وإيطاليا و أيضا في تركيا ولبنان وتونس، ويقدمون حسابات طائلة عن علاج لم يتلقوه وتسددها الحكومة الليبية.”

أباطرة تهريب النفط الليبي

تمكنت قوة الردع الخاصة من إلقاء القبض على أحد كبار مهربي المحروقات و الملقّب بملك التهريب وهو فهمي سليم موسى بن خليفة من مدينة زوارة . يمتلك نواقل يستعملها في تهريب المحروقات و أيضا في تهريب البشر والمخدرات والخمور.حيث تم إيقاف طاقم إحدى هذه الناقلات وعلى متنها طاقم يتكون من 20 شخصا فلبينيا، وهي ناقلة levante التي كانت راسية على بعد 3 أميال من سواحل مدينة الزوارة و تحمل علم احدى الدول الافريقية.

كما تربطه علاقات كبيرة مع المافيا في مالطا حسب التحقيقات التي أجرتها السلطات الليبية إذ تبيّن أنه يمتلك عقارات واستثمارات في مالطا. ومنذ أيام قليلة اعتقلت الشرطة الإيطالية ليبيين و إيطاليين ومالطيين بتهمة تكوين شبكة لتهريب الوقود من ليبيا تمكنت من بيع ما قيمته 35 مليون دولار على الأقل من وقود الديزل في إيطاليا ودول أوروبية أخرى، بعد سرقته من مصفاة الزاوية لتكرير النفط الواقعة غرب العاصمة طرابلس.

وذكرت الشرطة الإيطالية “أنها رصدت 30 رحلة من ليبيا إلى صقلية ، كما وصلت كميات من الديزل المهرب إلى فرنسا وإسبانيا.

كما تشير التحقيقات إلى أن بن خليفة كان يشرف على أحد الفصائل المسلحة على الحدود التونسية الليبية. وتم في هذه القضية اعتقال الرئيس التنفيذي لشركة “ماكسكوم بانكر” الإيطالية، ماركو بورتا في مالطا.

ومنذ أيام وثقت  قناة “راي نيوز 24” الإخبارية الإيطالية خلال جولة فوق المياه الدولية بالقرب من مالطا عددا من السفن التي تقوم بتهريب الوقود من ليبيا ومن بينها سفن ليبية و سفينتي “تورو و جاقوار” التي تم ذكرها في تقرير الأمم المتحدة حول تهريب النفط من ليبيا.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط  في ليبيا قد تقدمت بمعلومات موثقة إلى مكتب النائب العام، وكذلك إلى لجنة الخبراء التابعة لمجلس الأمن الدولي عن أسماء الناقلات المستخدمة في التهريب و حركتها. زيادة على عشرات التقارير عن عمليات التهريب وأسماء المهربين المتوفرة لديها و ارقام الشاحنات المستخدمة قصد ملاحقتهم من قبل الجهات الأمنية.

صحيفة ” maltatoday” الايطالية كشفت عن شبكة تهريب  تتزعمها عناصر ليبية ومالطية أهمها الليبيين مهدي بن خليفة و طارق دردار . اللذان امنا زيارة لعناصر من المافيا المالطية إلى مدينة الزاوية الليبية وهما “دارن ديبونو” الذي اعتقل رفقة شقيقه وماركو بروتا مسؤول شركة ” ماكسوم بانكر”.

وأشارت الصحيفة إلى تقرير فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة ،الذي تحدث عن رصد تحركات سفينة “باسبوسا ستار”، إذ أفرغت السفينة حمولتها البالغة 1621 طنا أكثر من مرة قبالة سواحل ليبيا ثم توجهت مباشرة إلى مالطا لنقل النفط إلى إحدى الخزانات في مالطا أكثر من 5 مرات في شهرين متتاليين.

 

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.