سياسة

ليلى الجديدي: أول امرأة على رأس مؤسسة سجنية في تاريخ تونس

عين وزير العدل التونسي “غازي الجريبي” يوم الجمعة الماضي السيدة ليلى الجديدي مديرة لسجن الرابطة الذي يؤوي المحكومين بآماد قصيرة كأوّل بادرة في تاريخ السجون والإصلاح في البلاد.

وتبلغ المديرة الجديدة للسجن 49 سنة وهي أخصائية نفسانية بالأساس، تولت عدة وظائف في إطار عملها داخل مؤسسات السجون والإصلاح لمدة 22 سنة كان آخرها مديرة لمركز اصلاح الفتيات بالمغيرة، حيث تم تكريمها قبل التحاقها بمهامها الجديدة، كما أنجزت عدة دراسات وبحوث في المجال.

وقد أكدت في تصريح اعلامي عقب توليها المنصب أنها لم تتردد في قبول الخطة حين عرضت عليها “كنت أرغب في أن أكون استثناء، كأن أكون في موقع مسؤولية في عالم ذكوري”.

وخلال حديثها عن استراتيجية عملها، أبدت الجديدي استعدادها لتحويل السجن الى مستشفى يتبنى الحالات ويحاول علاجها بشكل يضمن عدم تكرارها لنفس الأخطاء.

وفي ذات السياق، بينت أنها ستعمل على تطوير قدرات العاملين فيما يتعلق بعلاقتهم بالمساجين ” اذا أدرك الموظفون الذين تربطهم علاقة مباشرة بالمساجين أهمية التواصل معهم، سييسر ذلك الخطوات التالية”.

كما قالت إن هذه المهمة “ستكون كيادرة أولى، مفتاحا لتولي نساء أخريات لوظائف مشابهة ولما لا تعيين عونة في سجون للرجال ”

ليلى لم تخفي سعادتها بما وصلت اليه مؤكدة أنه انجاز لشخصها وللمرأة التونسية أيضا

يذكر أن السيدة ليلى الجديدي قد شغلت سابقا منصب مستشار عام صنف أوّل قبل أن يتم تكليفها بمهمتها الجديدة لتكون بذلك أول امرأة تدير سجنا للذكور.

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.