ثقافة

المهرجان الدولي”مرا”، للمسرح النسائي في ثوب “المونودراما”

شهد المركز الثقافي، الحسين بوزيان، بتونس العاصمة، نهاية الشهر الحالي فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان الدولي”مرا”، للمسرح النسائي، بغاية تسليط الضوء على الوضعية الاجتماعية للفنانات المسرحيات، اللاتي يجدن أنفسهن بعد سنوات من النجومية والشهرة بين وجع الخصاصة ومعاناة المرض.

 

المونودراما الطابع المميز

تتميز الدورة الثالثة للمهرجان الدولي “مرا” للمسرح النسائي بطابع المونودراما القائم على عرض فنان واحد على حلبة المسرح. وهو فن يندرج ضمن المسرح التجريبي، الذي يعرف بانتشاره في القرن العشرين.

وتخصيص “المونودراما” للمهرجان يعد تماشيا مع توجه المهرجان الذي يعنى بالمرأة، وفق ما أشارت إليه مديرة المهرجان، ارتسام صوف في حوار محلي لها” هذه الدورة هي دورة مخصصة للمونودراما وهي الأكثر تناسبا مع توجه المهرجان.”

المسرح التونسي، في الافتتاح

“مدينة العجائب”، هي مسرحية تونسية، افتتح بها المهرجان، تعمل على نشر الوعي بضرورة تحمل كل الجهات المختصة مسؤولياتها تجاه مسرحيات وفنانات اجتمعن على الإبداع والعطاء ليصل الأمر ببعضهن ممن تقدم بهن السن إلى العجز عن توفير مسكن لآلامهن ودواء لأمراضهن.  المسرحية  من إخراج أحمد بن أمين ونص وتمثيل سهام عقيل.

مشاركة عربية، غاب فيها المسرح المصري والسوداني

الدورة الثالثة لمهرجان “مرا” للمسرح النسائي، ضم  فرق عربية من مختلف دول العالم العربي، منها العراق والجزائر، وحضرت الفنانة سعاد خليل من ليبيا، بمسرحية “حنين الليل”، ومن المغرب، الفنانة “ماجدة زلبيط”، التي شاركت بعمل مسرحي تحت عنوان “الحكرة”.

 

فيما تغيب المشاركون من مصر والسودان، الذين تم الإعلان عن اشتراكهم في المهرجان، ثم لم يتم تمكينهم من تأشيرة الدخول إلى البلاد التونسية بسبب الاستهتار الإداري، وفق ما عبرت عنه مديرة المهرجان.

وحملت الاخيرة مسؤولية الإهمال في التنسيق والتنظيم إلى بعض المصالح المشرفة في وزارتي التربية والشؤون الثقافية، التي ماطلت في تعاملاتها،  رغم أن الوثائق الرسمية الممضاة من الوزراء لتسهيل الخدمات المطلوبة متوفرة.

تنوع برامج المهرجان

علاوة على حضور المسرحيات ذات الطابع والتوجه المونودرامي، شمل المهرجان، عدة ندوتين فكريتين، تسلط الأولى الضوء على “أهمية المسرح المدرسي في تعزيز طرق التواصل والتفاعل لدى التلميذ “.

فيما تدرس الثانية “المسرح العلاجي ودوره في إعادة التوازن النفسي لدى النساء ضحايا العنف والاغتصاب “.

كما يشمل المهرجان مسابقة المواهب الشبابية في المسرح التي ستتنافس في إطارها ست فرق مسرحية تونسية، اضافة الى ورشات في الارتجال المسرحي.

لمحة عن المهرجان الدولي “مرا” للمسرح النسائي

المهرجان الدولي “مرا”، للمسرح النسائي فكرة الممثلة المسرحية “ارتسام صوف”، وقد انطلقت دورته الأولى في آذار، مارس 2014.

 وجاءت “فكرة مهرجان “مرا” كنوع من الاحتجاج على وضع الفنانة المسرحية احتجاج فني بعيد عن الوقوف على أعتاب الوزارة ورفع الشعارات”.

كما “يناهض المهرجان كل أنواع العنف التي تتعرض لها المرأة ويفتح المجال أمام الفنانات العربيات خاصة لقول ما يعجزن على قوله على مسارحهن”، وفق ما أفادنا المتحدثة الإعلامية للمهرجان الدولي “مرا”.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد