سياسة

البحرين تفرض التأشيرة على القطريين وتعترف بالحصار

أخبار

دعا وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة إلى تجميد عضوية قطر في مجلس التعاون الخليجي. ونشر وزير الخارجية العديد من التغريدات على تويتر استعمل فيها لفظ الحصار عوضا عن قطع العلاقات، في حين تصر كل من السعودية و الإمارات و البحرين و مصر على أن الإجراءات ضد قطر ليست حصارا للشعب القطري.

كما قال في حسابه على تويتر “الخطوة الصحيحة للحفاظ على مجلس التعاون الخليجي هي تجميد عضوية قطرK حتى تحكم عقلها و تتجاوب مع مطالب دولنا. وإلا فنحن بخير بخروجها من المجلس”.

ويأتي الموقف البحريني أسابيع قبل انعقاد قمة مجلس التعاون الخليجي في ديسمبر المقبل بالكويت، لكن قد تفضي الأوضاع إلى تأجيل الاجتماع أو الغائه.

ويرى مراقبون أن الموقف البحريني بعدم  الحضور في أي اجتماع تحضره قطر في هذا التوقيت هو رمي للكرة في ملعب الكويت و عمان لاتخاذ موقف بشأن قطر و القمة الخليجية المنتظرة، في ظل احتمالات كبيرة بتأجيلها رغم أن وزير الخارجية الكويتي أكد أن بلاده مستعدة لاستقبال القمة الخليجية كما عبّر عن رغبته في انعقادها في موعدها المحدد.

كما أمر ملك البحرين بفرض التأشيرة على القادمين من قطر “لدواعي أمنية” حيث تضمن الأمر الملكي “مطالبة الأجهزة المختصة في البحرين  باتخاذ إجراءات، يمكن بموجبها الحيلولة دون الإضرار بأمن البحرين واستقرارها”.

وقد تفاعل مغردون في مختلف دول الخليج مع هاشتاغ “البحرين تفرض تأشيرات على قطر” . اذ غرّد أحد النشطاء” بينما تصدر البحرين قرار فرض تأشيرة على قطر، قطر تصدر قرار مخصصات مالية لمواطنين دول الخليج.”

فيما اعتبر آخرون أن “هذا القرار يعتبر مخالفة صريحة لقرارات قمم مجلس التعاون والاتفاقيات الموقعة بين جميع الأعضاء بحق التنقل.”

فيما وصف الصحفي عبد الرحمن القحطاني البحرين “بجزيرة الرتويت” وقال إنها فقط تبحث عن دور في الأزمة الخليجية.

وكان أمير قطر تميم  بن حمد آل ثاني اتهم في آخر حوار له السعودية وحلفاءها بالسعي إلى تغيير النظام في بلاده. وقال  “إنهم يريدون تغيير النظام. هذا واضح جدا”، وأضاف “التاريخ يظهر لنا ويعلّمنا أنهم حاولوا فعل ذلك سابقا في العام 1996 بعد أن أصبح والدي أمير البلاد. وقد أظهروا ذلك في شكل واضح جدا خلال الأسابيع الفائتة”.

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد