سياسة

هندة العياري وطارق رمضان: بين اتهامات بالاعتداء ودعاوي الافتراء

اخبار

تقدمت الناشطة الفرنسية من أصول تونسية هند العياري بشكوى إلى النيابة العامة في مدينة روان في شمال غرب فرنسا ضد المفكر الإسلامي طارق رمضان بتهمة الاعتداء عليها جنسيا، ادعاءات نفاها رمضان معلنا رفعه لقضية بالتشهير ضدها.

هند التي تبلغ من العمر 40 عاما، وهي حاليا رئيسة جمعية “النساء المتحررات” أعلنت على مواقع التواصل الاجتماعي تعرضها للاغتصاب من قبل رمضان، بعد دعوته لها الى الفندق خلال لقاء جمعهما سنة 2012 على هامش مؤتمر اتحاد المنظمات الإسلامية في باريس.

وتأتي هذه الخطوات في خضم الجدل الحاصل بعد فضيحة المنتج العالمي هارفي واينستين وإطلاق حملة “أنا كمان” للمتضررات من التحرش الجنسي

اخترت ان أكون حرة”: من السلفية الى العلمانية  

هو عنوان لكتاب نشرته هندة سنة 2016 تحدثت فيه عن تعرضها للاعتداء من قبل باحث إسلامي أطلقت عليه اسم “الزبير” كما تناولت في الكتاب مراحل حياتها العصيبة التي انطلقت من الأسرة الى الزوج ثم الطلاق وما بعده، وصولا الى حادثة الاغتصاب التي تدعيها.

وقد أكدت في كتابها أنها عاشت لأكثر من عشرين عاما تحت جلباب السلفية، ولكنها قررت إثر هجوم باريس الإرهابي لسنة 2015 تغيير وجهتها التي لم تخترها، على حسب قولها، واختيار حياة أخرى مغايرة للبيئة التي كانت تعيشها.

ولدت هندة العياري لأب جزائري وأم تونسية، والتزمت بالمنهج السلفي لمدة 21 عاما، أي منذ كانت في سن الثامنة عشرة، عاشت على وقع طفولة مضطربة، ودائما ما تتعرض للعنف الأسري والضرب المستمر من قبل والدتها، الى جانب محاولة اغتصابها في سن التاسعة من قبل ابن عمها خلال عطلة قضتها في تونس.

انقطعت عن دراستها بسبب ضغط العائلة لتتزوج من رجل متشدد لا يسمح لها بالخروج الا بالنقاب، اما لتلقي الدروس الدينية، أو اضطراريا لشراء أغراض للمنزل. كما كان يعنفها ويسيء معاملتها، مجبرا إياها على الانضمام الى الجماعة التي ينتمي اليها والذي كان يقضى معظم وقته في المسجد معها، بينما يعيش على المساعدات العامة حسب قولها.

وقد أنجبت ثلاثة أطفال في ظروف قاسية، خاصة عندما أجبر الزوج ابنتها صاحبة السبع سنوات على لبس الحجاب فاضطرها ذلك للهروب.

وتروي العياري عن تجربتها ما بعد الطلاق حيث دخلت المستشفى بسبب الاكتئاب، وفقدت حضانة ابنائها والحماية القانونية، الى أن حظيت برعاية أولادها، وقررت أن تتحدث عن تجربتها في الكتاب الذي تناولت فيه سيرة حياتها وعلاقتها “بالزبير” الاسم المستعار للمعتدي عليها والتي أثارت ضجة إعلامية بعد إعلانها عن اسمه “أؤكد اليوم أن الزبير ليس سوى طارق رمضان”.

كما بينت “لقد استفاد كثيرا من ضعفى، بعد أن عانقنى وقبلنى، وعندما تمردت عليه فى لحظة غضب صفعنى على وجهى وعاملنى بعنف”.

ادعاءات اعتبرها البعض متناقضة مع ما ذكر في الكتاب باعتبار أنها هربت من منزلها وتخلت عن الحجاب في 2006، فيما ان عملية الاعتداء تمت في 2012 أي بعد 6 سنوات من توجهها الى العلمانية، ناهيك عن عدم كشفها عن الحادثة في وقتها، الامر الذي بررته “بالخوف من الانتقام”.

طارق رمضان يرفع دعوى تشهير ضد العياري

ونفى رمضان التهم الموجهة اليه رسميا من قبل العياري، فيما أكد محاموه أنه سيقوم برفع دعوى قضائية ضدها بتهمة التشهير

وفي ذات السياق قال ياسين بوزرو، أحد المحامين، فى بيان ان رمضان “ينفى قطعيا هذه المزاعم وسيتم رفع دعوى بتهمة الافتراء امام مدعى عام الجمهورية فى روان، يوم الإثنين”.

وأمام الجدل الحاصل حول ما تشهده القضية يرى العديد من المتابعين أن فكر رمضان وأصوله الإسلامية ساهمت في هذه الضجة.

من المستهدف من القضية طارق رمضان المفكر أم طارق رمضان حفيد مؤسس الاخوان المسلمين في مصر؟

رمضان البالغ من العمر 55 سنة مفكر سويسري من أصل مصري، وهو حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا، تحصل على شهادة الدكتوراه في الفكر الإسلامي المعاصر ويعمل محاضراً في كل من جامعة أوكسفورد البريطانية وجامعة فرايبورغ الألمانية.

يعتبر من الشخصيات المؤثرة في أوروبا ويحظى بمتابعة الملايين من مختلف دول العالم وهو “النجم الإسلامي” حسب مجلة “تايم” اذ يعد واحدا من بين أهم 100 شخصية على مستوى العالم.

وتخلق هذه الشخصية صخبا حول طببيعتها وأهدافها كما تخلق خلافات وصراعات حولها، سواء فكرية أو في شكل اتهامات، وهو ما ذهب اليه البعض في قضية السلفية السابقة والعلمانية الجديدة هندة العياري.

من جانبها، تفاعلت العياري مع حملات التشكيك الموجهة ضدها، وقالت “أتعرض لشتى أنواع الهجوم والتهديدات والاعتداءات النفسية” كما أوضحت أنه لا علاقة لقضيتها بالتسويق لكتابها “بل إن بعضهم قال إن هدفي هو المال بدعوى ادعائهم فشل الكتاب الذي ألفته حول تجربتي السابقة.” و أكدت أنها ستتحمل مسؤوليتها فيما ذكرت ولن تدخر جهدا “لأخذ حقها”، كما دعت الجميع الى مساعدتها لبلوغ هدفها.

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.