صحة وجمال

هل تعلم أن الشوكولاتة تخفف الإجهاد وتحسن الذاكرة؟

صحة

 

هل تعلم ان الاستهلاك المعتدل للشكولاتة يقلص من خطر الإصابة بأمراض على غرار السكتة الدماغية وضغط الدم؟

تتميز الشكولاتة باحتوائها على مزيج من الطعم الحلو والمر، كما أنها تعدّ من بين الأطعمة التي تساهم في زيادة الوزن. ومن الأسباب التي تجعل الكثيرين يحبون الشكولاتة، نذكر أنها تحفز على إفراز هرمون الإندورفين. وفي هذا السياق، يوضح الخبير أليكس فيدال أن “الشكولاتة توفر للدماغ شعورا بالاسترخاء، والمتعة، والرفاهية”. وأضاف أن “هذا الأمر يفسر، في كثير من الحالات ودون وعي منا، رغبتنا وميلنا إلى تناول الشكولاتة بعد قضاء يوم سيء”.

لكن، على الرغم من كونه غذاء يوفر لنا شعورا بالمتعة، تحتوي الشكولاتة على خصائص غذائية، يجهلها الكثيرون. وعموما، يساعد التركيز العالي من الكاكاو في الشكولاتة، على جعلها من الأغذية المضادة للأكسدة وذلك بفضل احتوائها على مادة الفلافونول. وعموما، تساعد هذه الخصائص على تجنب الإصابة بالجلطات الدماغية، وتحد من خطر الإصابة بالالتهابات، كما تجعل الجسم أكثر مقاومة للأنسولين.

ومن الفوائد الأخرى للشكولاتة نذكر أنها تحسن أداء الدماغ، بما في ذلك عمل الذاكرة. وفي هذا السياق، كشفت الخبيرة “ماريسول غيساسولا” في مدونة لها، عن “دراسة حديثة نشرتها مجلة “أبيتيت”، سلطت من خلالها الضوء على منافع المضادات للأكسدة التي تحملها الشكولاتة. وعموما، تساعد هذه الجزئيات على حماية الخلايا من الأكسدة والشيخوخة. فضلا عن ذلك، تحسن تدفق الدم إلى الدماغ”.

هل ترغب في تحسين أدائك الفكري، بما في ذلك ذاكرتك؟ تناول الشكولاتة على الأقل مرة واحدة في الأسبوع. وفي الإجمال، أثبتت دراسة حديثة شملت حوالي ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 23 و98 سنة، أن الشكولاتة تحس الأداء الفكري. وقد أثبتت نتائج الدراسة أن الأشخاص الذين يتناولون الشكولاتة مرة واحدة في الأسبوع على الأقل يتحصلون على نتائج جيدة في اختبارات القدرة المعرفية، على عكس الأشخاص الذين لا يتبعون هذه العادة أو لا يتناولون الشكولاتة.

وقد أوضحت نفس الدراسة أن “الكاكاو الموجود في الشكولاتة يحتوي على 20 مركبا من مركبات الفلافونويد، التي تساعد جنبا إلى جنب مع الثيوبرومين، على تحسين القدرة على تنبيه الجهاز العصبي، والقدرات المعرفية والفكرية”.

 

لماذا تحظر الشكولاتة من بعض الأنظمة الغذائية؟

تعد الشكولاتة واحدة من الحلويات المرغوب فيها أكثر من غيرها. لكن، هل أن هذا النوع من الأغذية مضر للغاية مثل ما تشير له بعض الأنظمة الغذائية؟ في هذا الشأن، كانت إجابة الخبراء تفيد أن الشكولاتة ليست مضرة. وقد أثبتت دراسة حديثة أن استهلاك 50 غراما أسبوعيا، أو سبعة غرامات يوميا من الشكولاتة السوداء، عادة ما تساعد على التقليص من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية بنسبة 14 في المائة، فضلا عن أنها تساهم في خفض ضغط الدم. وعموما، تساعد كمية الفلافونويد التي تحتوي عليها على الحماية من أمراض الشرايين والقلب.

من جانب آخر، لا يمكن تجاهل كمية السعرات الحرارية التي توفرها الشكولاتة، إذ أن 100 غرام من الشكولاتة السوداء يوفر 500 سعرة حرارة. لكن في أغلب الأحيان، نغض الطرف عن هذا العدد الكبير من السعرات الحرارية، بحجة أن بعض أنواع الشكولاتة تحتوي على كمية منخفضة من السكر أو كمية عالية من الكاكاو؛ وهو ما يعدّ خطأ شائعا. وعموما، يتأتى مصدر السعرات الحرارية التي توفرها الشكولاتة من الدهون أو الليبيدات (أي الدهون في جميع الأحوال).

 

وفي الإجمال، لتقييم اختلاف خصائص ومكونات أنواع الشكولاتة، يجب أخذ هذه الجوانب بعين الاعتبار:

الشكولاتة بالحليب: على الرغم من أن الحليب يجعل طعم ولون الشكولاتة خفيفا، إلا أنه يقلص من منافع الشكولاتة المضادة للأكسدة. فضلا عن ذلك، يمكن أن تصبح الشكولاتة أكثر سعرات حرارية نظرا لاحتواء الحليب على السكريات والزبدة.

الشكولاتة بالفواكه الجافة: في هذه الحالة، يمكن أن تختلف خصائص الشكولاتة بحسب الفواكه الجافة التي تحتوي عليها. لكن، في جميع الحالات، تصبح الشكولاتة أكثر سعرات حرارية.

الشكولاتة البيضاء: لا يعتبر الكثيرون أن الشكولاتة البيضاء مثل غيرها من أنواع الشكولاتة، نظرا لأنها تحتوي فقط على مشتقات الكاكاو. وعموما، تحتوي الشكولاتة البيضاء على عدد من السعرات الحرارية أكثر من الذي توفره الشكولاتة السوداء. في المقابل، يعد هذا النوع غنيا بالكالسيوم والفيتامينات أكثر من الشكولاتة السوداء.

أما بالنسبة لأولئك الأشخاص الذين لا يتمكنون من الاستغناء عن تناول الشكولاتة، تنصح أخصائية التغذية بتناول ثمانية غرامات يوميا من الشكولاتة السوداء، حيث توفر لا توفر هذه الكمية سوى 40 سعرة حرارية.

فضلا عن ذلك، يُنصح بتناول الشكولاتة خلال النصف الأول من اليوم، نظرا لأنه ستتاح أمامنا فرصة حرق السعرات الحرارية التي توفرها الشكولاتة. وبهذه الطريقة، سوف تتلاشى المخاوف حول التداعيات الجانبية على صحتنا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد