سياسة

الصحة الانجابية مرتبطة بالمساواة في الوضع الاقتصادي

عالم منقسم

مجلة ميم – مريم التايدي

أظهر تقرير أممي حديث وجود علاقة ترابطية بين الصحة الإنجابية وعدم المساواة في الوضع الاقتصادي.

وأوضح تقرير صندوق الأمم المتحدة للسكان الذي يحمل عنوان “عالم منقسم: الصحة والحقوق الإنجابية في زمن عدم المساواة”، أن عدم المساواة في الصحة الإنجابية يتأثر بشكل كبير بنوعية النظام الصحي وإمكانية الوصول إليه, وكذلك بعدم المساواة بين الجنسين، بما يؤدي إلى عدم تمكن المرأة من العناية بصحتها الجنسية والإنجابية.

ويؤكد التقرير أن التغلب على تلك العقبات ومعالجة عدم المساواة بين الجنسين هي من الأمور الحاسمة للحد من أوجه عدم المساواة في الصحة الجنسية والإنجابية، وبالتالي إحراز تقدم في الحد من أوجه التفاوت الاقتصادي.

 

ونقل موقع الامم المتحدة عن اتاليا كانم، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان، قولها “إن المرأة التي لا تستطيع التمتع بصحتها وحقوقها الإنجابية لن تكون قادرة على التمتع بنصيب عادل في الاقتصاد”.

ويضيف التقرير أن هناك أبعادا كثيرة اجتماعية وعرقية وسياسية ومؤسسية أخرى تغذي بعضها البعض، كما أنها تحد من الأمل في إحراز التقدم بين المهمشين.

و تضيف ناتاليا كانم حسب المصدر ذاته “يجب ألا تكون هناك علاقة بين الثراء وإمكانية تمتع المرأة أو الفتاة بصحتها وحقوقها الإنجابية. هذه هي النقطة التي أكد عليها تقرير حالة السكان في العالم لعام 2017 – والتي تتمثل في ضرورة إنهاء عدم المساواة “.

وحث التقرير على ضرورة القيام بمزيد من العمل لتحقيق المساواة في مجالات الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية وهو أمر لا يحظى باهتمام كاف، جنبا إلى جنب مع المساواة بين الجنسين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.