ثقافة

“محلا الصبايا لابسات ثوب النشل”

تراث الأزياء العربية: أزياء من الخليج العربي

محلا الصبايا لابسة ثوب النشل

تحمل بيديها وردة ما منها مثل

كلها نبوة والإمامة في الشكل

من طه تبدي ومن عليها تكتمل

 

يعتبر ثوب النشل المرآة التي تعكس الهوية البحرينية ومدخلا لتراث يجسد فنا واتقانا وأصالة. ويأتي هذا الثوب في مقدمة الأزياء النسائية الخليجية لما تميز به من ذوق فني أبدعته أياد بحرينية في خياطته وتطريزه بنقوش مستوحاة من الطبيعة.

مكوناته من أفخم أنواع الذرّي والخيوط التي تغرّز وتحاك بشكل متقن على الأقمشة المختلفة ألوانها.

ما هو ثوب النشل؟

 

هو من أقدم وأعرق الأزياء الشعبية الخليجية، ويعرف ثوب “النشل” أيضا بالمسّرح لجزيرة العرب كأحد الملابس النسائية، وينتشر بدول الخليج كالبحرين و قطـــر والكويت والإمارات والمنطقة الشرقية بالسعودية كالإحساء والدمام والقطيف والجبيل.

ويقال ان لباس النشل مقتبس من كلمة “منشل”، وهي عبارة عن القماش الزماهي اللون الذي كان يغطّي الهودج المخصص لنقل العروس.

ويتصف ثوب النشل بالاتساع، ويصنع عادةً من أقمشة حريرية سادة مثل “أبولميرة”، و”المزداية”، و”الثلايج”، وغيرها من الأقمشة بمختلف الألوان كالأحمر والأزرق والبنفسجي والأخضر، فيما يبقى اللون الأسود الأكثر تميزا وجاذبية.

 

 

 

ومن القطع التي تلبس تحت ثوب النشل،”دراعة”  و تأتي بمقاس أصغر بكثير من النشل، وتفصلها النسوة من أنواع مختلفة من الأقمشة (القطنية أو الكتان أو التريفيرا) المستوردة من الهند.

وتحت الدراعة يلبس “السروال” المزخرف والمنقوش بطريقة فنية. حيث يكون عريضا من الأعلى، ويجمع عند الخصر، ثم يشد بحبل من الحرير المجدول يسمّى “تـّكة”. وعادة ما يصنع السروال من لونين من القماش من نفس قماش  ثوب النشل، ويكون القسم العلوي منه مصنوعا من القطن، فيما يكون قسمه السفلي من الحرير، ثم تسدّ فتحة القدم بأزرار تصنع خصيصاً له.

الثوب الأول للنساء في المناسبات

لازالت النساء الكبيرات في البحرين والامارات وفي المنطقة الشرقية من الجزيرة يرتدين النشل في حفلات الأعراس والأعياد، ويتباهين به.

وقد زاد مؤخرا الإقبال عليه من الفتيات اللائي لم يكنّ يرتدينه قديما ليتحول الى ثوبهن المميز في الحفلات والمناسبات، مثل يوم”النافلة” وهو ليلة الخامس عشر من شعبان ، كما يلبسنه احتفاءا بقدوم رمضان ، ويرتدينه كذلك في حفلات “القرقيعان” التي تقام في الخامس عشر من رمضان، بالإضافة إلى يوم(الحنّاء) وهو اليوم الذي يسبق يوم العرس.

 

 

 

ولا تزال العروس حتى الآن في معظم قرى ومدن منطقة الأحساء ترتدي ثوب النشل الأخضر، كما تلبسه الفتيات المدعوات بألوانه المختلفة للمشاركة في إحياء مثل هذه المناسبات الكبيرة.

 

النشل ثوب الماضي والحاضر

 

لأن الأزياء في تطور مستمر، فان النشل بدوره أصبح معاصرا وممتزجا بلون تقليدي وآخر حديث، وذلك باضفاء تعديلات ونقوش، بما يتناسب مع خيوط الموضة الحديثة، و بأكسسوارات حديثة وشكل جديد للحزام أقصر من الأمام وأطول من الخلف ليكون مريحا أكثر ومناسبا لكل الأذواق.

 

نجمات بثوب النشل

 

الأميرة الراحلة ديانا

 

الفنانة حنان رضا

الاعلامية علا الفارس

الفنانة ميرا محمد

الفنانة دنيا بطمة

الفنانة هند

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.