ثقافة

ملكة جمال العرب لمجلة ميم “لن أتخلى عن الاعلام كمهنتي وهوايتي الأولى”

حوار مجلة ميم مع التونسية سهير الغضاب التي توجت ملكة جمال العرب لسنة 2017

توجت التونسية سهير الغضاب بلقب ملكة جمال العرب لسنة 2017 في حفل أقيم في كانون الأول /ديسمبر من العام المنقضي في القاهرة بعد منافسة قوية شملت 5 متسابقات في المرحلة الأخيرة للإعلان عن اللقب.

وبعد التتويج واصلت العمل على اثبات نفسها والرسالة التي تبنتها كما خاضت مؤخرا تجربة سينمائية في مصر قد تفتح لها بابا جديدا للتوجه الى التمثيل.

في البداية هل ترغبين بمناداتك ب”سهير” أم “سهر”؟

أفضل “سهر” لأنه اسمي الفني والذي اختاره المخرج خالد يوسف خلال مشاركتي في الفيلم السينمائي المصري “كارما”

ماهي الإضافة التي قدمها لك لقب ملكة جمال العرب وأي رسالة تحملينها من أجل العالم العربي؟

كل ملكة جمال تحمل رسالة هادفة تكون في شكل أعمال خيرية وفي العالم العربي نركز خاصة على مشاكل الحروب وما تسببه من ضرر نفسي ومعنوي لذلك لم تقتصر رسالتي على منطقة دون أخرى بل سعيت لزيارة العديد من الدول وقمنا بجمع تبرعات الدم للأطفال ضحايا الحروب وأمراض الدم “كالسرطان.” وكانت تونس من الأكثر البلدان تجاوبا حيث جمعنا أكبر نسبة من التبرعات

قمت بآداء دور البطولة في فيلم مصري، لو تحدثيننا عنه أكثر ؟

التمثيل هو من الأشياء التي أحبذها وقد سمحت الفرصة بالمشاركة في الفيلم المصري “كارما” للمحرج المصري خالد يوسف، أديت دور البطولة الى جانب الممثل خالد الصاوي والممثلة غادة عبد الرازق وثلة من خيرة الممثلين المصريين

أعجبني الدور لأنه يلامس جوانب من شخصيتي ورغم اختلافه في جوانب الأخرى فقد سعدت به وكان عملا ممتعا تعرفت فيه على مجال فني جديد وعلى فنانين موهوبين.

هل ساعدك لقب ملكة الجمال في الحصول على هذه الفرصة؟

بعد فوزي بالمسابقة عرضت علي أكثر من فرصة و لم أوافق على أي منها سواء في الاعلام لأن تكويني بالأساس في هذا المجال الذي بذلت فيه سنوات من الدراسة للحصول على الشهادة أو في التمثيل و هو مجال أحبذه منذ صغري

ولم يتم اختياري لآداء دور البطولة في الفيلم لأني ملكة جمال العرب بل كان ذلك صدفة اثر لقائي بالمخرج خالد يوسف في أحد المهرجانات في مصر، الذي وجد فيا موهبة التمثيل و رآى وجها سينمائيا قادرا على تحقيق نجاح في الوطن العربي

نجحت في اجتياز اختبارات التمثيل التي قمنا بها و نلت ثقة المخرج وتم الكاستينغ قبل اختياري لهذا الدور

هل تنوين التوجه للتمثيل على غرار ملكات جمال في العالم العربي أم أنها تجربة فقط؟

لم أحدد ذلك حتى الآن لاعتبارات عديدها أهمها أن مجال تكويني في الاعلام وشهادتي التي ثابرت للوصول اليها تفرض علي التفكير في إمكانية خوض تجربة إعلامية و ثانيها طبيعة العرض الذي سيقدم لي مستقبلا، سواء كان عملا دراميا أو سينمائيا، على مستوى النوع والرسالة التي سأنشرها من خلاله و مدى قربه من شخصيتي

هناك نية لخوض تجربة إعلامية اذا؟

لن أتخلى عن الاعلام كهوايتي ومهنتي الأولى وسأترك هذه الإجابة لأوانها

تخضع ملكة الجمال الى ضغوطات تصل أحيانا الى سحب اللقب وهو ما حدث مؤخرا مع ملكة جمال تركيا والعراق، كيف تتعاملين مع الشروط التي تفرض عليك خاصة أنك انسحبت سابقا من مسابقة ملكة جمال تونس؟

ليس من السهل أن تكوني ملكة جمال فبقدر ما يعطيك اللقب بقدر ما يأخذ منك، لا أشعر أني تغيرت سواء في آرائي أو كلامي مع الناس كما أن سحب اللقب من أي “ميس” يكون نتيجة اخلال بالقواعد المتفق عليها مثلما هو الحال مع العراقية التي اكتشف أنها متزوجة أو غيرها..

أما انسحابي من المسابقة التونسية فهو نتيجة لوضع متعب تعيشه المتسابقات وعقود “عبودية” تفرض عليهن وأصبحت بعدها أكثر تركيزا على مشاريعي المستقبلية وأكثر عقلانية

الى أي مدى لعبت العائلة دورا مهما في نجاحك؟

للأسرة دور كبير في حياتي، أبي دائم النصح لي فهو فنان قبل أن يكون إعلاميا ويهمه سلامة ابنته ونجاحها وقد شجعني على التمثيل بعد أن التمس في الموهبة، أمي أيضا تشجعني ولا تفارقني سواء في سفري أو عملي

الأسرة بجميع أفرادها هي نعمة أدعو الله ألا يحرمني منها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد