رياضة

هل تُحرم قطر من المونديال؟

افاد تقرير جديد نشرته شبكة بي بي سي البريطانية  بأن هناك “خطورة سياسية متزايدة بأن قطر ربما لن تستضيف بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022”.

هذا التقرير الذي أعدته مؤسسة “كورنرستون غلوبال للاستشارات الإدارية” بعنوان “قطر في البؤرة: هل تنظيم كأس العالم 2022 في خطر؟”، عبر عن التخوف من انعكاسات الأزمة الدبلوماسية الحالية بين قطر ودول الحصار على قدرة الدوحة على استضافة الحدث العالمي، في ظل الحملة التي شنتها هذه الدول ضد قطر.

كما تضمنت الدراسة تحذيرا لشركات الإنشاءات العاملة في برنامج البنية التحتية في قطر بأن هناك “خطورة متزايدة” تحيط بهذا المشروع، واشار الى تذمر شركات البناء الدولية بسبب الزيادة الكبيرة في أسعار مواد البناء على خلفية المقاطعة، وتهديد العديد من أعضاء اللجنة العليا القطرية لكأس العالم 2022 بالاستقالة، بسبب التدخل في تخصيص النفقات”.

رد اللجنة العليا للمشاريع والارث

وكرد على التقرير، أكدت اللجنة العليا للمشاريع والإرث المكلفة بتنظيم كأس العالم قطر 2022 في بيان لها انه “لا توجد أي خطورة مطلقا على مستقبل (تنظيم) أول بطولة لكأس العالم في الشرق الأوسط”.

وأضافت أنه “لا يوجد تأثير على الاستعدادات (لتنظيم البطولة) نتيجة للحصار الجاري غير القانوني ضد قطر”.

ونددت اللجنة بهذا التقرير  قائلة “بأن مؤسسته لا تخفي تبعيتها للدول المحاصرة لقطر، من نشر تقرير يستند تماما إلى تقارير إعلامية ومصادر مجهولة”.

ووضع البيان التقرير في إطار التهجم المتواصل على قطر واعتبره حلقة اخرى من “الحملة الشعواء التي تشنها دول الحصار على قطر” تهدف الى “خلق حالة من التشكيك بشأن تنظيم كأس العالم”.

وتابعت: “بالرغم من العنوان الطموح لهذا التقرير”، فإنه لم يرتكز على اي معطيات حقيقية ولَم يأتِ بجديد، خالصة الى “عدم وجود اي خطورة على مستقبل (تنظيم) أول بطولة لكأس العالم في الشرق الأوسط”.

موقف الفيفا

كان الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” قد منح قطر حق استضافة بطولة كأس العالم 2022 ، وقرر تنظيم البطولة في الشتاء بسبب الارتفاع الشديد في درجات الحرارة في فصل الصيف.

وبشأن موقفها من التقرير الجديد، أكدت الفيفا أنها تتابع الوضع في هذا الشأن، وصرحت لقسم بي بي سي الرياضي انها تجري اتصالات مع مسؤولي قنوات “بي إن سبورتس” القطرية بشأن إمكانية بث مباريات كأس العالم للأندية المقرر استضافتها في دبي”.

انعكاسات الأزمة السياسية

بعد أن قطعت كل من السعودية والامارات والبحرين ومصر علاقتها مع قطر، طلبت هذه الدول ومعها اليمن وموريتانيا في خطاب جماعي من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) سحب تنظيم كأس العالم 2022 من الدوحة بداعي أنها تشكل “قاعدة للإرهاب”، بل وهددت بمقاطعة البطولة.

الى اليوم تتواصل الحملات الشعواء والاتهامات المتبادلة ، والسؤال الذي يبقى عالقا هو: هل تنجح السياسة في افساد الرياضة؟

مروى وشير

الوسوم

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “هل تُحرم قطر من المونديال؟”

اترك رد