صحة وجمال

إليك قائمة بالأشياء التي تضر الدماغ

صحة

كسائر أعضاء الجسم، يعد الدماغ عضوا حساسا يمكن أن يتأثر بالعوامل المحيطة به. وفي هذا الإطار، يكشف التقرير التالي عن بعض العادات اليومية التي يمكن أن تسبب أضرار كبيرة للدماغ.

غياب التواصل مع الآخرين

أظهرت دراسة أجريت في جامعة ميشيغان الأمريكية أن التواصل مع الأشخاص ولو لمدة 10 دقائق يوميا يساهم في تطوير القدرات العقلية. هذا بالطبع لا يعني الحاجة إلى الخروج والحديث مع أول شخص يصادفك، فحتى التواصل على الهاتف مع صديق أو شخص مقرب يحفز الدماغ.

المبالغة في تناول السكر

ووفقا للبحوث، يؤثر تناول كميات كبيرة من السكر سلبا على عامل التغذية العصبية المسؤول عن إنتاج الخلايا العصبية، ولا سيما أنه يلعب دورا هام في التعلم وفي تكوين ذاكرة طويلة الأمد.

غياب تمارين العقل

يرى العلماء أن الدماغ يكون في ذروة نشاطه بين سن 16 و25 سنة، وبعد ذلك يبدأ هذا المؤشر في الانخفاض. وفي هذا الصدد، أظهرت البحوث أن التمارين المنتظمة للعقل مثل القراءة وحل الألغاز، يمكن أن تحسن أداءه إلى حد كبير حتى بالنسبة للأشخاص الذين بدأت تظهر عليهم علامات الخرف.

عدم تناول فطور الصباح

تظهر الدراسات أن الأطفال الذين يتناولون وجبة الإفطار بانتظام أفضل بكثير من غيرهم في المهام المدرسية، خصوصا فيما يتعلق بمجال العلوم. وبالتالي، يمكن أن ينتج عن الامتناع عن وجبة الإفطار انخفاض مستوى الجلوكوز في الدم مما يؤثر سلبا على عمل الدماغ.

الوجبات السريعة

إن الإفراط في تناول الوجبات السريعة وغير الصحية يؤثر سلبا على الاتصال بين الخلايا العصبية في المخ، مما يعطل مسار تشكيل ذاكرة طويلة الأمد.

المثلجات

إن تناول الأطعمة الباردة بما في ذلك الآيس كريم يمكن أن يتسبب في ظهور صداع مفاجئ. ويعتقد أخصائيو التغذية أن الأطعمة الباردة تؤدي إلى تضييق الأوعية. ولمنع انخفاض حرارة الجسم، يضخ القلب الدم إلى الدماغ ليدفئه ما يساهم في توسيع الأوعية الدموية.

الهاتف الجوال

أظهرت مجموعة من الدراسات أن هناك صلة بين الهاتف الجوال وسرطان الدماغ، إلا أن ذلك لا يقضي بضرورة التخلص الفوري من الهواتف الذكية. وفي هذا الإطار، ينصح الأطباء باستخدام مكبرات الصوت أو سماعات الرأس أثناء المحادثة وعدم ترك الهاتف بجانب الوسادة أثناء النوم.

إخفاء الرأس تحت البطانية

إن وضع الرأس تحت البطانية يقلل من كمية الأوكسجين المتدفقة إلى الجسم، وهذا يعود إلى إعادة استنشاق الهواء الذي يحتوي على الكثير من ثاني أكسيد الكربون مما يؤدي بدوره إلى نقص كميات الأكسجين المتدفقة إلى الدماغ.

الجفاف

من المعلوم أن دماغ الإنسان يتكون من 80 في المائة من الماء، علاوة على ذلك من المهم تقديم المواد الغذائية الأساسية للدماغ. وفي هذا الصدد، إن لم ينل الجسم كفايته من المياه فلن يتمكن الدماغ من العمل بشكل فعال.

الكحول

أكد الباحثون على أن شرب الكحول يؤدي إلى انقطاع الاتصال بين الخلايا العصبية في المخ.

التدخين

أكدت البحوث أن التدخين لا يؤدي فقط إلى الإصابة بالسرطان، بل ينجر عنه أيضا نقص في سمك القشرة المخي، مما قد يؤثر سلبا على القدرات العقلية.

غياب التمارين الرياضية

يحتاج المخ إلى تدريب منتظم. وفي هذا الإطار، أشارت الدراسات إلى أن التمارين الرياضية لها مفيدة لعامل التغذية العصبية المستمد من الدماغ، ما يساعد على الحفاظ على صحة الذاكرة.

حميات انقاص الوزن

إن إتباع نظام غذائي صارم لا يؤدي فقط إلى فقدان الوزن. وفي هذا السياق، أظهرت البحوث أن النظام الغذائي الصحي يساهم في تغذية الدماغ. ولا يقتضي الأمر منا حرمان أنفسنا من كل ما لذ وطاب وإنما الحرص على تناول غذاء متوازن وصحي.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.