سياسة

أمريكا: حوادث اطلاق النار متكررة ومئات الضحايا

أخبار دولية

قتل 59 شخصا و جُرح أكثر من 500 في حادثة إطلاق نار  استهدفت قرابة 22 ألف شخص في حفل موسيقي بمدينة لاس فيغاس الأمريكية

أعلنت الشرطة الأمريكية أن منفذ الجريم، رجل أبيض يبلغ من العمر 64 عامًا، هو ستيفن كريغ بادوك، ونفت أن يكون الحادث له صلة بالإرهاب.

وأفادت الشرطة أن منفذ الهجوم قد انتحر قبل وصول قوات الأمن إلى غرفته في الطابق 32 بأحد الفنادق وهو ليس معروفا لدى الأجهزة الأمنية فلم يكن من أصحاب السوابق، فيما لاتزال عمليات البحث متواصلة عن صديقته التي تحمل ملامح آسيوية.

تعتبر هذه الحادثة الأكثر دموية لعمليات إطلاق نار يقوم بها أمريكيون، وقد سجلت العشر سنوات الأخيرة تكرار هذه الحوادث التي أودت بحياة المئات من الاشخاص سواء في حفلات أو حتى في المدارس و الجامعات.

 

جريمة عنصرية

في 19 أفريل / نيسان 2017 أطلق رجل النار بشكل عشوائي في مدينة فريسنو بوسط كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة، ما أدى إلى مقتل ثلاث أشخاص وجرح رابع قبل أن يسلم نفسه للشرطة.  وذكرت الشرطة أن الرجل الأسود، البالغ من العمر 39 عاما ،  كتب في صفحته على موقع فيسبوك قبل العملية  انه” يكره البيض والحكومة”، وهو ما كرره أيضا عند توقيفه.

 

اطلاق النار على ملهى ليلي

جدّت هذه الحادثة في جوان/ يونيو 2016 ، حيث قتل 50 شخصا وأصيب 55 آخرون في هجوم مسلح على ملهى للمثليين في مدينة أورلاندو التابعة لولاية فلوريدا.  وكان منفذ الهجوم أميركي من أصول أفغانية، ويبلغ من العمر 29 عاما.

رجل وزوجته يطلقون النار

وقعت هذه الحادثة في مركز إنلاند الإقليمي، لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، في سان برناردينو، بولاية كاليفورنيا في شهر ديسمبر 2015 .وقد أودى بحياة 14 شخصا فيما أصيب 21 آخرون بعد تنفيذ رجل وزوجته من أصول باكستانية لهجوم مسلح. وكانت قوات الشرطة قد عثرت على 12 قنبلة داخل شقة زيد فاروق وزوجته تاشفين مالك.

 

إطلاق نار  في مدرسة ساندي هوك الابتدائية

هي حادثة إطلاق نار حصلت في يوم 14 ديسمبر 2012، تسببت في مقتل 27 ضحية، منهم 20 طفلا وذلك في إطلاق نار قتل جماعي في قرية ساندي هوك التابعة لمدينة نيوتاون بولاية كونيتيكت. حيث قام الجاني  وهو آدم بيتر لانزا من مواليد 22 ابريل 1992 بإطلاق النار على نفسه بعد قتل 26 ضحية في المدرسة. كما تم العثور على والدته مقتولة في بيتها بعد الحادث.

 

هجوم داخل قاعدة عسكرية

نفذ رائد بالجيش الأمريكي ، يدعى نضال مالك حسن، عملية إطلاق في قاعدة “فورت هود” العسكرية بولاية تكساس، في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2009، مما أسفر عن 13 قتيلا و32 جريحا، ثم قبضت السلطات عليه وحكمت عليه بالإعدام. وقد تكررت هذه الحادثة في أفريل 2014 و قتل 4 أشخاص وأصيب 16 آخرون. وقال المتحدث بالقاعدة العسكرية إن منفذ الهجوم مصاب بالكآبة ويعاني اضطرابات نفسية وقتل نفسه بعد أن أطلق النار على زملائه.

هجوم على مركز  للمهاجرين

في 3 أفريل / نيسان 2009 نفذ جيفرلي ونغ ، مواطن أمريكي، هجوما داخل مركز اجتماعي للمهاجرين في منطقة بينغهامتون بولاية نيويورك، تسبب في مقتل 13 شخصا وإصابة أربعة آخرين، قبل أن يقتل نفسه.

مذبحة جامعة فرجينيا

تعد هذه الحادثة من أفظع جرائم إطلاق النار التي شهدتها  الجامعات فيالولايات المتحدة ، حيث أقدم طالب من كوريا الجنوبية يبلغ من العمر 23 عاما يدعى “شو سينغ هو”، على إطلاق النار داخل جامعة  جامعة فرجينيا للتكنولوجيا و قتل 33 وجرح 28 آخرين. والسبب في ذلك علاقة حب فاشلة مع إحدى الطالبات  ،وجدّت هذه الحادثة سنة 2007.

 

 

 

 

الوسوم

دواجة العوادني

عضو فريق مجلة ميم التحريري، تختص في المواضيع السياسية والحقوقية

مقالات ذات صلة

اترك رد