صحة وجمال

معلوماتك عن الشعر الأبيض بين الصواب والخطأ

صحة

خلال هذا الصباح، لاحظت بروز بعض الشعر الأبيض الذي ظهر للتو على الرغم من أنك لا تزالين في مقتبل العمر. وفي خضم حالة الاضطراب التي تنتابك نتيجة لذلك، يعلق كل من حولك على هذه الشعرات البيضاء بهدف طمأنتك؛ فمنهم من يقول: “إم هذا الشعر الأبيض دليل على أنك تعيشين تحت وطأة الكثير من الضغوط “، فيما يرجح البعض الآخر “أن هذا الأمر يعود لحملك خلال السنة الفارطة”.

 

ومن خلال تصفحك للمنتديات، أدركت أنك لست الوحيدة التي غزا شعرها اللون الأبيض، كما تأكدت أن هذه الظاهرة لا تستثني أحدا وأن كل شخص معني بها، حيث لا يتردد بعضهم في تبادل النصائح والمشورة فيما بينهم. فعلى سبيل المثال، دعا شخص تحت اسم مستعار “سوسبريميشوفيبلان 77” أنه “لا يجب اقتلاع هذه الشعرات حتى لا يتسبب في انتشار الشعر الأبيض”. في هذه المرحلة، أنت مقتنعة بأن اللون الأبيض سيجتاح كامل شعرك في غضون الأيام الثلاث المقبلة. لكن، قبل أن تستسلمي للذعر، تعلمي أن تميزي أولا بين الخطأ والصواب من بين الأجوبة التي تتلقينها حول الشعر الأبيض. وفي هذا الإطار، يجيب عن كل تساؤلاتك بيير بوانا، وهو طبيب أمراض جلدية وأخصائي في جراحة فروة الرأس، إضافة إلى أنه يشغل منصب مدير قسم شهادة جراحة فروة الرأس في جامعة باريس- VI وخبير في الأمراض الجلدية بوزارة الصحة.

 

الشعر الأبيض لا يتولد أبدا بمفرده

هذا صحيح، حيث أنه من الشائع أن بروز شعرة بيضاء يمهد لظهور شعر آخر أبيض. لكن الدكتور بوانا يريد أن يوضح الفرق البسيط المتعلق بهذا الأمر، حيث أن بروز أول شعرة بيضاء لا يعني بالضرورة بروز المزيد من الشعر الأبيض! وعموما، لا يجب أن تشعري بالذعر في حال تفطّنت لوجود شعرة بيضاء تزامنت مع احتفالك للتو بعيد ميلادك الخامس والعشرين. وفي هذا الإطار، ذكر الخبير أن “مرحلة ظهور الشعر يمكن أن تحدث تدريجيا”.

 

في حال اقتلعتها، فسيتسبب ذلك في بروز شعر آخر

ذكر الخبير أنه “لا أحد شكك في صحة هذه الأفكار المتداولة منذ العصور الوسطى”. كما أضاف الخبير، في المقابل، إذا اقتلعت هذه الشعيرات فلا يعني ذلك بالضرورة انتشار الشعر الأبيض. ومع ذلك، لا ننكر أن اقتلاع الشعر أمر مزعج ولا يخلو أبدا من المخاطر: حيث يمكن أن يتسبب ذلك فعلا في كثافة الشعر الأبيض ونموه.

 

الوراثة عامل مهم

هناك عدة عوامل تفسر سبب بروز الشعر الأبيض قبل أوانه حيث يعود ذلك إلى العامل الجيني الذي يلعب دورا مهما. وفي هذا السياق، تذكري جيدا السن الذي كان فيه شعر والديك أسودا قبل أن يميل إلى البياض. كما أن شعر أمك أو والدك يعدّ أفضل مؤشر يمكن أن تعتمدي عليه حتى تعلمي متى سيجتاح الشيب شعرك. وبحسب الخبير، فإن “بياض شعر الرأس يمكن اعتباره كتغير حالة الجلد تماما، فهناك أشخاص يتميزون بجلد تظهر عليه علامات الكبر في السن بسرعة، في حين أن هناك أشخاصا آخرين يحافظون على بشرة ناعمة لفترة طويلة جدا”.

 

هل هناك علاقة بين بروز شعر أبيض وبين الإجهاد اليومي

لا تعد الجينات الوراثية العامل الوحيد المسؤول عن بروز شعر أبيض حيث يمكن أن لا تلاحظ اللون الأبيض على شعر والديك على الرغم من تجاوز أحدهم السبعة عقود من العمر، كما يمكن أن تلاحظي أول شعرة بيضاء على رأسك قبل أن تحتفلي بعيد ميلادك الثلاثين.

ولسائل أن يسأل، لماذا؟ في هذا السياق، يمكن أن نتحدث عن مستوى الإجهاد الذي يتعرض له الإنسان في حياته اليومية، “فإجهاد الجسم له تداعيات على مستوى فروة الرأس”. علاوة على ذلك، تم تسجيل حالات تعرض فيها أصحابها إلى انتشار سريع للشعر الأبيض في رؤوسهم بعد أن تعرضوا لصدمات، على غرار وفاة أحد الأقارب، أو حدوث طلاق…

 

الولادة تتناغم مع الشعر الأبيض

هذا غير صحيح، فليس هنالك علاقة مباشرة بين الولادة وبين تسارع نو الشعر الأبيض على الرغم من أنه يتم تداول هذه المعلومة كثيرا. ولكن الإجهاد والتعرض للضغوطات تعتبر المسؤول الأول عن انتشار الشعر الأبيض. وعلى الرغم من أننا سجلنا بعض حالات ظهور شعر أبيض لنساء خلال الولادة، إلا أنه لا يعني ذلك بالضرورة أن هذا البياض ناتج عن عملية الولادة بحد ذاتها. ولكن يمكن أن يعود ذلك إلى حالة اكتئاب تصيب بعض النساء بعد الولادة.

 

العلاج يؤخر ظهور الشعر الأبيض

هذا غير صحيح بالمرة. فليس هناك علاج واحد قادر على أن يحارب قواعد علم الوراثة. وفي هذا الصدد، يقول الخبير: “لا يمكننا أن نتعارض مع ما ورثناه جينيا نظرا لأن هذه العلاجات يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة، من بينها فقدان لون الشعر الطبيعي. خلافا لذلك، من الممكن تجنب تعرض الشعر للاصفرار باستخدام علاجات تتكيف مع طبيعة فروة الرأس.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد