رياضة

جديد النسخة الرابعة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات

 

تحضيرا للنسخة الرابعة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، تتواصل التحضيرات للدورة التي تنطلق يوم 2 فبراير وتتواصل الى غاية 12 فبراير 2018. وتنظمها مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، التي تم اعتمادها من قبل اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية.

حيث عقدت لجنة المتابعة والاشراف يوم الاربعاء 27 سبتمبر الجاري،

اجتماعها التحضيري الأول للاطلاع على الخطط الفنية واللوجستية.

وتم خلال الاجتماع، الذي عُقد باشراف الشيخة حياة بن عبز العزيز آل خليفة، عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية، التطرق الى سبل تحسين مستوى الخدمات، وتطوير الفعاليات الرياضية، لانجاح هذه البطولة.

الكاراتيه تاسع الألعاب

صدر في  الاجتماع قرار إضافة لعبة الكاراتيه إلى الدورة الرابعة، لتكون بذلك الرياضة التاسعة  التي تتنافس فيها بطلات العرب للفوز بألقابها، الى جانب كرة السلة، وكرة الطائرة، وكرة الطاولة، والمبارزة، والقوس والسهم، والرماية، وألعاب القوى، ورياضة الفروسية، ممثلة في منافسات قفز الحواجز.

وأعلنت اللجنة العليا المنظمة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات 2018، عن الهيكل التنظيمي لأعضائها، تعيين الشيخ خالد بن أحمد القاسمي، رئيس اللجنة المنظمة العليا، والسيدة ندى عسكر النقبي، نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا، والدكتور عبد العزيز المهيري، عضو اللجنة المنظمة العليا، رئيس لجنة الرقابة على المنشطات، وعضوية كل من خالد ابراهيم الناشي، وخالد آل حسين، وسالم ناصر الحبسي.

وحسب موقع الرأي، “اشتمل جدول الأعمال على تقارير خاصة بالهياكل التنظيمية للجان الدورة المقبلة، وعرض ما جاءت به التقارير حول برنامج الدورة العام، وآليات المشاركة والانتساب، ودراسة عدد من الأفكار الإبداعية للارتقاء بالدورة وتعزيز المشاركة فيها والتفاعل الجماهيري معها، إلى جانب المنشآت الرياضية، والجوائز والميداليات، وغيرها من المواضيع”.

واستعرض الاجتماع تقارير اللجان الأساسية، واللوائح الفنية لألعاب الدورة الذي تم تقديمه من قبل اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، إلى جانب بحث تشكيل لجنة الاستئناف، تعيين ممثل للجنة الإشراف في الاجتماعات الفنية، دراسة أهلية اللاعبات للمشاركة، وتحديد موعد الاجتماع الثاني للجنة الإشراف والمتابعة وما يتمخّض عنه من أعمال.

وتقول ندى عسكر النقبي نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا: “حققت دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات نتائج مبهرة، على مدى الدورات الثلاث الماضية، سواءً لجهة أعداد الدول المشاركة أو الأندية أو اللجان المنظمة أو الفنية، وحتى على مستوى التغطية الإعلامية، التي ازدادت جميعها باطراد مع كل دورة جديدة، ونتوقع أن تشكل الدورة الرابعة استكمالاً لمسيرة النجاح، وتعزيزاً للمشهد الرياضي ليس في إمارة الشارقة ودولة الإمارات فحسب، بل في العالم العربي ككل”.

وتهدف هذه التظاهرة التي تعد الأكبر في مجال رياضة المرأة بالوطن العربي خلال الفترة القادمة، الى تطوير رياضة المرأة العربية، وتنمية قدراتها وتمكينها من المنافسة في المحافل الرياضية الإقليمية والدولية، خاصة وان العالم العربي مليء بالمواهب المتميزة التي لا تحتاج الا للمتابعة والاهتمام، لتثبت وجودها في البطولات العالمية الكبرى.

مروى وشير

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد