ثقافة

نساء العالم مجتمعات في مدينة سلا المغربيّة

تغطية للمهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا

 

انطلقت، البارحة 25 سبتمبر 2017، الدورة الحادية عشر من المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا، الّذي ستستمرّ فعاليّاته إلى غاية 30 سبتمبر الجاري.

 

ويعود تاريخ انبعاث هذا المهرجان إلى سنة 2004، حيث نُظّمت دورته الأولى بمبادرة من جمعيّة أبي رقراق، ثمّ بدأ يشعّ تدريجيًّا على المستوييْن العربي والعالمي في دوراته اللاحقة، وقد شهد تتويج عدّة أفلام عربيّة مثل فيلم وجدة لهيفاء المنصور وديكور لأحمد عبد الله، كما شهد تتويج أفلام أخرى من ألمانيا واليابان وكوريا الجنوبيّة والبيرو، إلخ…

 

ولئن خُصّص هذا المهرجان في بداياته للأفلام النسائيّة، إلّا أصبح مع مرور الوقت موعدًا فنيًّا يكرّم “السينما الّتي تتحدّث عن المرأة وقضاياها”، من خلال زوايا نظر مختفلة نسائيّة ورجاليّة.
ويسعى هذا المهرجان الّذي يشهد هذه السنة دورته الــ 11، إلى أن يكون أرضيّة أساسيّة خصبة، لتعزيز التبادل الثقافي والفنّي بين أشهر المخرجين من مختلف البلدان.
ستعرف المسابقة الرسميّة لهذه السنة مشاركة 12 فيلما، من أوروبا وأمريكا اللاتينية وآسيا وإفريقيا والعالم العربي.

 

وسيتنافس في هذه الدورة “خاتم الزواج الذهبي” لرحمتو كيتا من النيجر، و”الجناح الصغير” لسلمى فيلهونن من إنتاج مشترك بين فنلاندا والدنمارك، و”أخضر يابس” لمحمد حماد من مصر، و”توّقف عن النظر في صحني” للمخرجة الكرواتيّة هانا جوزيك، و”نور في الظلام” للمغربيّة خولة بن عمر، و”أفا” للفرنسية ليا ميسيوس، و”صيف 93 ” للإسبانيّة كارلا سيمون.

 

كما شتشهد هذه الدورة حضور فيلم “أوه لوسي” لأتسكو جناياني من إنتاج مشترك بين اليابان والولايات المتّحدة الأمريكيّة، و”مارلينا القاتلة” لمولي سوريا من إنتاج مشترك بين أندونيسيا وتايلاندا وماليزيا وفرنسا، إضافة إلى “إبن صوفيا” لإلينا بسيكو من إنتاج مشترك بين بلغاريا واليونان وفرنسا، و”غربي” للألمانيّة فاليسكا كريزباخ، و”خطيبة الصحراء” لسيسيليا أطان وفاليريا بيفاطو من الأرجنتين .

 

وتتكوّن لجنة التحكيم الرسميّة، الّتي تترّأسها المخرجة والمنتجة والسيناريست الفرنسيّة، دومينيك كابريرا، من المخرجة والسيناريست الكنديّة، صوفي غوييت، والمخرجة المصريّة كاملة أبو ذكرى، والكاتب والناقد السينمائي الإسباني، بيلار كاراسكو أغيلار، والمتخصّصة الجيبوتيّة في برنامج سينما بالمنظّمة الدوليّة للفرنكوفونيّة، سعاد حسين، فضلًا عن الممثّلتان: المغربيّة، السعديّة الأديب، والسويسريّة ماري إيف ميزي.

 

وفي مسابقة الأفلام الوثائقيّة، تتباري ستّ مخرجات من جنسيّات مختلفة من أجل نيل الجائزة الأولى، تحت إشراف لجنة تحكيم تترأّسها المخرجة السينغاليّة فاتوماتا بنتو كاندي، بمعيّة الصحفيّة التلفزيونيّة المغربيّة فاطمة الإفريقي والمخرجة والسيناريست والمنتجة رحمة بن حمو المدني.

 

وتضمّ قائمة الأفلام المتبارية في مسابقة الفيلم الوثائقي كلًّا من “جبل آخر” لنوعيمي أوبري، و”أنوك مانجا” من إنتاج مشترك بين فرنسا وتركيا، و”شكسبير البيضاوي” للمغربيّة سنية التراب، و”جريكو” لكطالينا ميسا من كولومبيا، و”بنات البوكس” للطيفة روبانة دغري وسالم طرابلسي من تونس، إضافة إلى “الفتيات لا تطرن” لمونيكا كراسل من إنتاج مشترك بين ألمانيا وأستراليا وغانا.

 

وستتميز فعاليّات هذه الدورة بتكريم السينمائي الراحل عبد الله بيحيا، إضافة إلى ثلاث نساء تركن بصماتهنّ في عالم السينما، وهنّ الممثّلة المصريّة روجينا والممثّلة المغربيّة فضيلة بن موسى والممثّلة التركيّة ديفني هالمان.

 

وستكون السينما التركيّة ضيف شرف هذه الدورة الــ 11، من خلال عرض خمسة أفلام، وهي “ثياب رثّة” للمخرجة أهو أوزتورك و”صندوق باندورا” للمخرجتين يشيم أوستو أوغلو وسيما كايجسيز، و”بين اثنتين في مكان واحد” ليشيم أوستو أوغلو، كما سيُعرض “برج مراقبة” للمخرجة بيلين أسمير، و”اكتشاف إيلا” للمخرجة أصلي أوزجي.

 

وينظم المهرجان عددا من الندوات الفنّية الموازية حول “خطاب الجسد في السينما: كلمة للنساء”، و”الإنتاج: المشاكل والمخاطر: مقارنة بين التجارب المغربيّة والتركيّة”، و”الصناعة المسموعة والمرئيّة والسينمائيّة”.

 

ويعرض المهرجان الدولي لسينما المرأة بسلا إبداعات ومؤلّفات أدبيّة في سياق الاحتفال بالإنتاجات النسائيّة، من خلال تقديم المرأة الأفريقيّة في مؤلّفات الكاتبة الأميركيّة بيتي إيليرسون، فضلًا عن الكاتبة السوريّة سلوى النعيمي.

 

كما تستضيف ورشة العمل الخاصّة بمجال الإخراج في المهرجان، مخرجين سينمائيّين وممثّلات بهدف الاشتغال على مختلف المجالات السينمائيّة من كتابة وإخراج وإنتاج والإدلاء بأفكارهنّ وآرائهنّ وشرح تجاربهنّ الفنّية، والتواصل مع طلّاب معاهد السينما والمسموع والمرئي المهتمّين بالميدان للاستفادة من خبراتهنّ.

 

ويهدف المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا إلى الحفاظ على توجّهه الأصلي وعلى هويّته، كمهرجان كرّس فعاليّاته للخيال النسوي في السينما.

مـــهدي الغـــــانمي

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.