رياضة

ناهد بشير الباقر علي: “أطمح لتكوين منتخب نسوي سوداني لكرة القدم”

رياضة

لأول مرة في تاريخ السودان، تستعد ثماني سودانيات خوض انتخابات مجلس الإدارة الجديد لاتحاد كرة القدم السوداني المقرر نهاية شهر أكتوبر القادم، وذلك بعد أن خصص الاتحاد أخيرا مقعدا للمرأة ضمن مجلس إدارته.

وتأتي هذه الخطوة، بعد ضغوطات من الفيفا على الاتحاد السوداني لكرة القدم كشرط أساسي لعدم تجميده، وهو ما يعد مكسبا للمرأة السودانية ولكرة القدم التي ظلت لفترة من الزمن حكرا على الرجال.

ومن المترشحات، الاعلامية المتألقة في المجال الرياضي في السودان الصحفية ناهد بشير الباقر علي، التي حدثتنا عن مسيرتها مع الصحافة الرياضية وبرنامجها لفائدة المرأة في الرياضة السودانية فكان لنا معها الحوار التالي:

 

في البداية لو نتعرف على ناهد بشير الباقر وأبرز المحطات الاعلامية التي عملت بها

عملت بعدة مؤسسات اعلامية، وتراوح نشاطي بين الصحافة السياسة والاجتماعية والرياضية، كنت عضوا بكل من اتحاد الصحافيين السودانيين، وبالاتحاد العربي للصحافة الرياضية، كذلك بجمعية الاعلاميات العربيات الرياضيات، وبلجنة المرأة للجنة الأولمبية السودانية، وشغلت منصب مديرة البرامج بقناة الملاعب الرياضية، ومعدة ومقدمة برامج بقناة النيلين وقناة قوون. وبالصحافة الرياضية المكتوبة، عملت بصحيفة المشاهد الرياضية، صحيفة حبيب البلد الرياضية. وكانت لي مشاركة في دورات تكوينية مثل ملتقى الاعلاميين الرياضيين بقطر، ملتقى الاعلاميات العربيات الاول بالشارقة. وقمت بتغطية بطولة كأس العالم لكرة اليد بقطر، دورة سيدات الشارقة للألعاب الرياضية، تغطية مباريات المريخ ضد كل من البيارن وشالكه، نهائي كأس السوبر الايطالي بقطر، وتغطية الدوري الماسي العالمي لألعاب القوى.

 

لو تحدثيننا عن ترشحك لمنصب المرأة بالاتحاد السوداني لكرة القدم وهل سبق للمرأة ان تواجدت بالاتحاد؟

في الواقع، أقدمت على هذه الخطوة وكلي أمل في أن يوفقني الله في تحقيق هدفي المنشود.

ومقعد المرأة هو مقعد حديث، في السابق لم تُتح لها الفرصة للمشاركة في الرأي في مجلس اتحاد كرة القدم. والحمد لله بفضل اصرار الفيفا وسعيها لتمكين المرأة السودانية في مجال كرة القدم، كان لزاما على الاتحاد السوداني تخصيص مقعد لها، والاستفادة من الاضافة التي يمكن ان تقدمها، خاصة وأن المرأة السودانية أثبتت جدارتها في مجال الساحرة المستديرة، فنجحت في تكوين فرق نسائية لكرة القدم كما اخترقت مجال التدريب ورئاسة الأندية، فضلا عن مجال التحكيم.

 

لو تقيمين واقع الإعلامية الرياضية العربية؟

الإعلامية الرياضية العربية مؤخرا فرضت نفسها في عالم الرياضة بصورة عامة، وفي

كرة القدم على وجه الخصوص، بالرغم من تحفظ البعض على وجودها لكن اصرارها وعزيمتها وتجويدها للعمل بمجال الاعلام الرياضي جعلها تفرض شخصيتها وتنال احترام الجميع.

 

الى ماذا تطمح ناهد بشير الباقر بصفتها مرشحة باسم المرأة؟

أطمح الى تطوير وتدريب وتأهيل المرأة السودانية في مجال كرة القدم وتكوين منتخب نسوي لكرة القدم بالسودان.

ماهي رسالتك للمرأة العربية؟

المرأة العربية هي امرأة مكافحة خاصة في ظل الظروف السياسية التي تمر بها المنطقة حاليا ورغم كل ذلك لها اسهاماتها ودورها البارز في كافة المجالات السياسية والثقافية والرياضية.

حاورتها مروى وشير

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.