ثقافة

خلاف مصري إماراتي بمناسبة افتتاح متحف اللوفر أبو ظبي

 

ينتظر  الإماراتيون افتتاح متحف “اللوفر أبوظبي” يوم 11 نوفمبر المقبل، وهو أوّل متحف من نوعه في العالم العربي برؤية عالميّة، يسلّط الضوء على القواسم المشتركة بين التجارب الإنسانيّة المتنوّعة عبر مختلف الحضارات والثقافات.

لوحة الطفلان المتصارعان للفنّان بول غوغان، ستعرض في معرض اللوفر أبو ظبي

وفي حدث هو الأوّل من نوعه، ستُعير إدارات 13 متحف فرنسيّ متحفَ أبو ظبي أكثر من 300 تحفة فنّية كي تساهم في انطلاقته.

وحُدّدت مدّة هذه الإعارة بــ 10 سنوات، ، بدايةً من تاريخ الافتتاح على أساس تطوّعي، وهي مدّة غير مسبوقة لأعمالٍ لا تتجاوز مدّة إعارتها أكثر من سنتيْن.

لوحة “حِداد جميل” للفنّان ليوناردو دي فنشي، ستعرض في متحف اللوفر أبو ظبي

كما سيعرض “اللوفر أبو ظبي” مجموعته الدائمة، الّتي تضمّ أكثر من 600 قطعة إلى حدّ الآن اقتنهاها بالتعاون مع وكالة متاحف فرنسا.

وسيسعى من خلال هذه المقاربة بأن يكون “متحفًا أمميًّا” لإفراده مساحة كبيرة للفنّ الغربي الكلاسيكي في “كلّ حضاراته وحقباته” مع احترام “القيم الثقافيّة للطرفيْن” حسب ما جاء في الاتّفاق.

 

فالقائمون على متحف “اللوفر أبوظبي” يهدفون إلى جعله منارة للتسامح بين الحضارات والتقارب بين الشعوب، وهو أوّل متحف من مجموعة المتاحف المُزمع إنشاؤها في “حيّ ثقافي” بجزيرة السعديّات، على بعد 500 متر من أبوظبي.

وقد صُمّم المتحف على يد المعماري الفرنسي جان نوفيل، ووصفه مدير متحف اللوفر في أبو ظبي مانويل راباتيه بأنَّه “بناءٌ استثنائي”. وستُغطِّيه قبَّةٌ يبلغ قطرها 180 مترًا.

هذا، وقال فرانسوا ميريس، أستاذ الوساطة الثقافيّة بجامعة السوربون في باريس، إنَّ المشروع كان مدفوعًا في البداية من وزارة الخارجية الفرنسية، التي رأت فيه سبيلاً لمواجهة النفوذ الأنغلوساكسوني. ورأى أنَّ أبو ظبي أيضاً نظرت إلى المتحف باعتباره أداة قوّة ناعمة وسبيلاً لـ”وضع نفسها على الخريطة”.

وأضاف ميريس أنَّه ما من دليل على وجود رقابة ثقافية من جانب مسؤولي أبو ظبي، الذين تركوا “حريةً كبيرة” لموظفي المتحف، فيما قارن المشروع الفرنسي “المُتوهِّج” بالدور “الأكثر تحفُّظاً” الذي يلعبه المتحف البريطاني إذ يشارك في مشروعٍ منفصل من أجل إنشاء متحف وطني للإمارات العربية المتحدة، حسب وصف الصحيفة.

كما أكّدت وكالة الأنباء الفرنسيّة، أنّ الرئيس الفرنسي إيمانول ماكرون سيحضر حفل افتتاح المتحف في 11 نوفمبر المقبل.

 

أزمة مصريّة/إماراتيّة

تمثال أبو الهول اليوناني الّذي سيعيره متحف اللوفر بباريس إلى متحف اللوفر بأبو ظبي

أُثير جدل كبير حول متحف اللوفر أبو ظبي، خاصّة بعد ظهور الآثار المصريّة أثناء جولة تفقّديّة للشيخ محمد بن راشد، حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد، وليّ عهد أبو ظبي، ومنها تمثال لأبي الهول ومجموعة جنائزيّة للأميرة الفرعونيّة “حدوت تاوي”.

فقد شُكّلت لجنة خاصّة باسترجاع الآثار المصريّة المعروضة في متحف اللوفر في باريس، كما تمّ إعداد ملفّ يتضمّن الأوراق القانونيّة والأثريّة الّتي تفنّد بالوقائع والتوقيتات مراحل خروج اللوحات الفرعونيّة الموجودة في فرنسا، لكنّه لم يُؤتِ ثماره إلى الآن.

وقال الأثري صلاح الهادي، منسّق عام نقابة الأثريّين ومدير ترميم منطقة بئر العبد والقنطرة شرق، إنّ القطع الأثريّة الموجودة في متحف اللوفر، بعضها خرج قبل قانون حماية الآثار وتُعدّ في ملكيّة المتحف، أمّا القطع الأثريّة الّتي خرجت بعد القانون بطرق غير شرعيّة ويُوجد مستندات لها فهي ليست ملكا للمتحف، ومن حقّ مصر التدخّل لمنع تصرّف أيّ جهة فيها.

المجموعة الجنائزيّة للأميرة الفرعونيّة “حدوت تاوي”

في عام 2009، أعلن زاهي حواس، رئيس المجلس الأعلى للآثار آنذاك، تعليق التعاون مع متحف اللوفر ما لم يتمّ إعادة خمس قطع أثريّة مسروقة من مصر، ووافقت فرنسا أن تعيد خمسة لوحات جداريّة فرعونيّة، كانت في متحف اللوفر، ويعود تاريخها إلى أكثر من 3 آلاف عام.

 

وحينها قال زاهي حواس، الأمين العام السابق للمجلس الأعلى للآثار المصريّة إنّ «المصالح مع بلدان العالم المختلفة، لا تبرّر نهب الآثار المصريّة، وتحويلها إلى بضاعة تباع وتشترى في مشروعات متحفيّة تقام في دول أخرى، مثلما يحدث الآن بين باريس وأبوظبي».

صورة من الفيوم – مصر – أنتينوبوليس – 225/250 بعد الميلاد

وأشار زاهي حواس إلى أنّ “المجلس لن يتعامل مع الإمارات في هذا الصدد إلّا في حدود ضيّقة، لأنّ الكُرة في الملعب الفرنسي، وأنّه سوف يرسل خطابا إلى الحكومة الفرنسيّة، لمنع سفر آثارنا المصريّة الموجودة بملكيّة متحف اللوفر إلى الإمارات، خوفًا عليها من التعرّض إلى التلف وأضرار النقل”.

يُشار إلى أنّ متحف «اللوفر» في العاصمة الفرنسيّة باريس، يضمّ خمسة آلاف قطعة أثريّة مصريّة، بخلاف مئة ألف قطعة أخرى بالمخازن، سُرقت جميعها أثناء الحملات الصليبيّة على مصر.

استعادة القطع المسروقة لن يأتي إلا بالضغط على الدول التي سرقت الآثار المصرية لعرضها في متاحفها والاستفادة منها مثلما يحدث في متحف اللوفر أبو ظبي الذي سيفتح للعالم، ويتمتع بنفس مزايا متحف اللوفر في فرنسا من خلال جذب الملايين من الزوار.

 

جزيرة السعديّات/جزيرة المتاحف

جزيرة السعديّات هي جزيرة طبيعيّة ضخمة تبعد 500 متر عن ساحل أبو ظبي، في الإمارات العربيّة المتّحدة.

وقد تحوّلت في العشريّة الأخيرة إلى مشروع قيد التطوير (يمتدّ على مساحة 27 كم مربّع، وهو عبارة عن مدينة تجاريّة وسكنيّة وترفيهيّة وثقافيّة ضخمة) تشرف عليه شركة التطوير والاستثمار السياحي، ويتوقّع أن يكون جاهزًا في سنة 2020.

ويتمثّل الهدف الرئيسي من هذا المشروع في جعل جزيرة السعديّات بأبوظبي إحدى أهمّ الوجهات الثقافيّة في العالم، من خلال تشييد معالم ضخمة، أهمّها:

 

منارة السعديّات

منارة السعديّات

تُعدّ أوّل مشروع يفتتح بجزيرة السعديات في نوفمبر 2009 وهي عبارة عن مبنى بمساحة 15,400 متر مربع مخصّص كمركز لزوّار السعديات ولعرض المشاريع الّتي تقام على الجزيرة، كما يستضيف معارض فنّية متنوّعة من مختلف أنحاء العالم.

تقع المنارة في المنطقة الثقافية من الجزيرة، وتضمّ ثلاث صالات كبرى ومركز مبيعات ومطعم ومسرح يحتوي على 250 مقعداً. ومن المعارض الرئيسيّة لجزيرة السعديّات صالة عرض فنّ أبوظبي وهي صالة عرض دائمة لمجموعة من المعارض والبرامج الثقافية والفنية التي تنظمها شركة التطوير والاستثمار، ومعرض قصة السعديات ومعرض الفن المعاصر والمعرض العالمي والمعرض المركزي للفعاليات.

 

متحف الشيخ زايد الوطني بأبو ظبي

متحف الشيخ زايد الوطني

يُعتبر الصرح الحضاري الأهمّ في الجزيرة.

فهو يروي من مكانه في أعلى نقطة في المنطقة الثقافيّة، قصّة تاريخ المنطقة وتوحيد الإمارات العربيّة المتّحدة، ويبرز خصائصها الحضاريّة والثقافيّة منذ عهد السكّان الأوائل في الساحل الشرقي للجزيرة العربيّة.

 

 

 

متحف جوجنهايم أبوظبي

نموذج لمتحف جوجنهايم أبوظبي

يهدف المشرفون على متحف جوجنهايم أبوظبي بأن يجعلوه منبرًا بارزًا للثقافة والفنّ المعاصر العالمي بتقديمه أهمّ الإنجازات الفنّية في عصرنا.

كما يهدف المشروع إلى أن يكون المتحف مساهمًا من خلال مجموعته الدائمة من الأعمال الفنّية والمعارض والمطبوعات المتخصّصة والبرامج التعليميّة، في بناء وتعزيز مفهوم عالمي لتاريخ الفنّ.

وهذا ينطلق من أطروحة تجاوز تعريف الفن العالمي الذي يعتمد على التوزيع الجغرافي، وذلك من خلال التركيز على الديناميكيات المترابطة لمراكز الفنون المحلية والإقليمية والدولية، فضلاً عن سياقاتها التاريخية المتنوعة ومصادر الإلهام الإبداعي.

ولتحقيق هذا المسعى، سيحتفي المتحف بالهويّة الأصيلة الّتي تستمدّ عراقتها من عمق التقاليد الثقافية لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى دول أخرى في منطقة الشرق الأوسط. كما سيقوم أيضاً بدور رائد في وضع نموذج له رؤية متميزة وهدف واضح لإعادة تعريف القواعد التاريخية للفن.

 

متحف اللوفر أبوظبي

متحف اللوفر أبو ظبي

يعد اللوفر أبوظبي أول متحف عالمي يتم تشييده في العالم العربي. وسيعرض المتحف، الذي جاء ثمرة اتفاقية تعاون بين حكومتي أبوظبي وفرنسا، الأعمال الفنية والمخطوطات والمواضيع التي تتميز بأهمية تاريخية وثقافية واجتماعية خاصة.

وستأتي المعروضات التي يمتد عمرها عبر آلاف السنين، من مجتمعات وثقافات من جميع أنحاء العالم، في حين سيتم تسليط الضوء على المواضيع العالمية والتأثيرات المشتركة لتوضيح أوجه تشابه التجربة الإنسانية المشتركة التي تتجاوز حدود الجغرافيا والأعراق والتاريخ.

 

المتحف البحري

سيتم تخصيص هذا المتحف لتاريخ الحرف البحرية والبيئة البحرية في إمارة أبوظبي، وهو ما يعكسه التصميم المعماري الذي أنجزه تاداو أندو لمبنى المتحف، حيث سيدمج سطحه بين اليابسة والبحر بصرياً، كما سيعطي انطباعاً عن الريح كقوة أساسية شكّلت بيئة أبوظبي وحضارتها. وستتضمن أهم معالم المتحف البحري حوضاً مائياً تحت الأرض ومركباً شراعياً تقليديًّا.

 

دار المسارح والفنون

يقع مركز الفنون الأدائية على الحافة المائية لممّر المشاة الذي يمتدّ من متحف الشيخ زايد الوطني باتجاه البحر، ويبلغ ارتفاعه 62 متراً على مساحة تقدر ب52,381 متراً مربعاً، ويتضمن منشآت ثقافية ومعاهد لتعليم الفنون الجميلة.

سيحتوي المركز على خمسة مسارح وقاعة موسيقى ودار أوبرا ومسرح درامي ومسرح تقدر مساحته ب 16,283 متراً مربعاً وتصل سعته الإجمالية إلى 6,300 مقعداً. وقد تم تصميم المبنى وتجهيزاته الصوتية على يد المعمارية زها حديد بشكل يساعد على توفير أجواء فنية ذات مستوى عالمي متميز.

علاوةً على المسرح التجريبي، ستتضمن أكاديمية الفنون الأدائية 3,557 متراً مربعاً من المساحة المخصصة للبرامج التعليمية التي ستقام في مجالات الفن والتصميم المعماري والموسيقى والدراما. وسيتضمن المجمّع أيضاً 28,692 متراً مربعاً مخصصة للمتاجر والمطاعم والشُرف.

 

مـــهدي الـــغانمي

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.