سياسة

مقتل ناشطة سورية وابنتها طعنا في اسطنبول

 

استيقظت اسطنبول اليوم والجالية السورية بتركيا على خبر مروع عن مقتل الناسطة السورية عروبة بركات وابنتها الصحفية الشابة حلا بركات حيث تم العثور عليهما مطعونتين في منزلهما أين يقيمان بمنطقة اسكودار الموجودة بالشطر الآسيوي من مدينة اسطنبول.

وكانت شقيقة المغدورة “شذى بركات” قد نعت عبر حسابها على فيسبوك مقتل الأم وابنتها مشيرة إلى أن ما تم اغتيال من النظام السوري الحالي وكتبت

“اغتالت يد الظلم والطغيان أختي الدكتورة عروبة بركات وابنتها حلا بركات في شقتهما بإسطنبول .. ننعى أختنا المناضلة الشريدة التي شهدها نظام البعث منذ الثمانينيات إلى أن اغتالها أخيراً في أرض غريبة.. إنا لله وإنا إليه راجعون”.

إلا أن الشرطة التركية لم تُصدر أي تصريح رسمي حول تفاصيل الحادثة وتطوق حتى اللحظة المنطقة، وتمنع الدخول إليها أو الوصول لمنزل الضحيتين.

وكان ناشطون سوريون قد نعوا حلا وأمها عبر وسائل التواصل الإجتماعي فور سماع الخبر فكتب هادي العبد الله الناشط والإعلامي السوري “مقتل الزميلة حلا بركات ووالدتها الدكتورة عروبة بركات بجريمة قتل ماتزال غامضة حتى الآن في منزلهما باسطنبول! لهما الرحمة .. والعزاء لأهلهما وأصدقائهما”

 

جدير بالذكر أن أن القتيلة د. عروبة بركات ناشطة سورية معارضة للنظام السوري، كانت قد انضمت للمجلس الوطني السوري المعارض في وقت سابق، وعرفت بمواقفها المناصرة للثورة السورية منذ انطلاقها، والناقدة لمؤسسات المعارضة، بينما تعمل ابنتها حلا بركات التي تبلغ من العمر 22 عاما صحفية بمؤسسة “أورينت ” السورية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.