مجتمعالرئيسي

ليندا صرصور: فلسطينية تتصدى لترامب

رائدات

 

صورها، أنشطتها وتحركاتها النسوية ضد حكومة ترامب، تتصدر عناوين الصحف الأمريكية والمواقع الالكترونية. عربية، فلسطينية، مسلمة تدافع عن حقوق الإنسان، عن المرأة المسلمة المحجبة والسود  في أمريكا. سيدة ال36 من العمر التي قضت مايقارب 15 سنة من عمرها الشاب في العمل النسوي الحقوقي، لا مكان لها في صحفنا الورقية و مواقعنا و شاشاتنا العربية للأسف.دعنا نتعرف عليها وعلى جوانب من مسيرتها النضالية.

من هي؟  ولماذا اختيرت من ضمن أكثر الوجوه مقاومة لترامب؟  

 

نشأتها

ولدت ليندا صرصور، سنة 1980، في مدينة “بروكلين بنيويورك“، من أبوين فلسطينيين، ينحدران من مدينة البيرة الفلسطينية. درست في مدرسة “سانسيت بارك”، ثم زاولت تعليمها الثانوي بمدرسة” جون جاي” الثانوية وأتمت دراستها الجامعية في كلية “كينغ سبورغ كوميونيتي كولج” وكلية بروكلين،كي تصبح معلمة في اللغة الإنجليزية.

في سن السابعة عشرة، تزوجت ليدنا، من رجل فلسطيني، وأنجبت ثلاثة أطفال بحلول منتصف العشرينات.

 

من هي ليندا صرصور الناشطة السياسية؟

 ليندا صرصور ناشطة سياسية فلسطينية أمريكية ومدير تنفيذي سابق للجمعية العربية الأمريكية في نيويورك.  والتي  استقالت منها بعد مسيرة دامت 11 عاما، بهدف التفرغ للعمل والتنظيم السياسي النسوي فى جميع أنحاء البلاد.

قالت في نص استقالتها من الجمعية:”أشعر بأنني مضطرة إلى تركيز طاقتي على المستوى الوطني وبناء قدرة الحركة التقدمية.”

“سأواصل رفع صوتي لدفع السياسات التي تحمي المجتمعات المحلية الأكثر تهميشا وترفعها”.

 

وقد زادت شهرتها أكثر بعد قيادتها لمسيرة حاشدة ضد ترامب بعد تبوئه منصبه  فكانت واحدة من منظمي مسيرة المرأة التاريخية في واشنطن في شهر كانون الثاني، سنة  2017، وقد سميت هذه المسيرة ب”مظاهرة ربع مليونية ضد ترامب”.

 

ضربات 11 سبتمبر، بداية نشاط لينا صرصور

انطلقت لينا صرصور في تحركاتها ونشاطها السياسي الفعلي، مباشرة إثر هجمات 11 سبتمبر 2001، حيث قامت بالدفاع عن الحقوق المدنية للأميركيين المسلمين، من خلال ترؤسها للجمعية العربية الأمريكية.

 

أبرز القضايا التي دافعت عنها صرصور في بداية مسيرتها النضالية

رغم صغر سنها، فقد كرست لينا صرصور حياتها لتناول قضايا تشمل حقوق الانسان العربي والمسلم مثل سياسة الهجرة والحبس الجماعي ودعت إلى التوقف عن التجسس، التي تقوم بها إدارة شرطة نيويورك على المسلمين، إضافة إلى دفاعها عن العرق الأسود في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

ليندا والدفاع عن الحجاب

 ليندا صرصور دافعت بفخر واعتزاز عن حجابها في مجتمع يعيش فوبيا من الحجاب والاسلام: وتقول عندما لم أكن أرتدي الحجاب كنت مجرد فتاة بيضاء عادية من مدينة نيويورك.”

في عام 2007 ظهرت صرصور في فيلم “ذي هيجابي مونولوغز” The Hijabi Monologues، وهي قطعة فنية للأداء تستند إلى قصص عن الحجاب.

وقد شاركت في عام 2011، في برنامج الإعلام الإعلامي للمرأة التقدمية المحجبة في مجال الإعلام والتدريب على القيادة.

 

قضية العرق الأسود في أمريكا

في سنة 2014، بعد إطلاق ست رصاصات على الشاب الأسود” مايكل براون”، في وضح النهار، من قبل رجل شرطة، دون أي تهمة تذكر، ساهمت صرصور في تنظيم احتجاجات تنبذ العنصرية وتدافع عن حق السود في العيش.

كما ساعدت صرصور في تشكيل جمعية “مسلمين لفيرغسون”، التي تدافع عن المسلمين السود في فيرغسون، الذين يعانون من اضطهاد الدولة والسياسة الأمريكية.

 

صرصور “بطلة التغيير”

سنة 2012، اعترف البيت الأبيض بليندا صرصور، كناشطة بارزة في العمل السياسي، حيث أطلق عليها صفة “بطلة التغيير”، خلال رئاسة باراك أوباما. فيما تمت إزالة اسمها بالكامل من موقع البيت الأبيض،  بعد تولي الرئيس دونالد ترامب منصبه.

 

القضية الفلسطينية

تعرف ليندا بدفاعها عن القضية الفلسطينية وقد جندت نفسها للدفاع عن حقوق المرأة الفلسطينية، حيث قالت” لا يمكنك أن تكون نسوية في الولايات المتحدة وأن تقف من أجل حقوق المرأة الأمريكية ثم تقول إنك لا تريد أن تقف من أجل حقوق المرأة الفلسطينية في فلسطين”.

 

النضال لاحترام المناسبات والشعائر الدينية

تعتبر ليندا صرصور من  أبرز المدافعين عن ضرورة احترام مدارس نيويورك للمناسبات الدينية الإسلامية كعيدي الأضحى والفطر، وقد تحقق هذا  المكتسب فعلا  في آب/أغسطس 2017، بعد أن تم إقرار أول عطلة للمدارس الرسمية في نيويورك بمناسبة عيد الفطر، من قبل عمدة المدينة.

 

في اليوم العالمي للمرأة، قيادة مظاهرة واعتقال

شاركت ليندا صرصور في 21 و22 من شهر كانون الثاني 2017، بمسيرة حاشدة، ربع مليونية، خلال الاحتفال بيوم المرأة العالمي. ضد سياسية ترامب. حيث توجهت هذه المسيرة  خارج فندق ترامب انترناشيونال وبرج مانهاتن، وقد عبرت عنها قائلة “إن مسيرة المرأة في واشنطن تجاوزت توقعاتنا، وسوف تنخفض باعتبارها واحدة من أكبر الاحتجاجات في تاريخ الولايات المتحدة، وقد أثبتنا أنه عندما تقود النساء يمكننا جلب الملايين معا في جميع أنحاء البلاد، ويمكن أن نخلق حركة يرى الجميع أنفسهم فيها”.

 

في شهر آذار، مارس 2017،  تم اعتقال ليندا إلى جانب ناشطات أخريات من النساء، بما في ذلك بلاند وتاميكا مالوري وكارمن بيريز، ثم أفرج عنهن.

 

 

شعاراتها

“كلمة الحقيقة أمام حاكم طاغية”

تعرف صرصور بمبادئها وقوة عبارتها وقدرتها على المواجهة والدفاع عن مواقفها وتعتبر أن “كلمة الحقيقة أمام حاكم طاغية أو زعيم” أفضل شكل من أشكال الجهاد والنضال.

 “أتمنى أن نقول عندما نقف أمام من يقهرون مجتمعاتنا بأن الله يقبل منا بأننا كشكل من أشكال الجهاد فإننا نكافح ضد الطغاة والحكام ليس فقط في الخارج في الشرق الأوسط أو على الجانب الآخر من العالم، ولكن هنا في هذه الولايات المتحدة الأمريكية حيث لديك الفاشية والأبناء المتفرجين والإسلاموفوبيا الذين يسودون في البيت الأبيض.”

 

لينا صرصور، تتصدر المقاومة ضد ترامب

في أيلول / سبتمبر 2017، أدرجت لينا صرصور ضمن قائمة “بوليتيكو 50″، وهي قائمة سنوية تعرض  أكثر الوجوه مقاومة لترامب، حيث اختيرت من أبرز المرشحين السياسيين في البلاد، بعد مشاركتها في المسيرة المليونية التاريخية في كانون الثاني 2017.

 

الهجمات على ليندا صرصور

على إثر المسيرة الحاشدة التي شاركت فيها لينا صرصور، شن  عليها منتقدوها عدة هجمات إعلامية واتهموها  بعلاقاتها مع مجموعات إرهابية وبعدلئها للسامية، “واتهموها بالتسلل زورا إلى الحركة الليبرالية “.  واستهدفت صرصور تقارير مزيفة بأنها دعمت الدولة الإسلامية المسلحة في العراق والشام ودعت إلى فرض الشريعة الإسلامية في الولايات المتحدة.

 

ليندا صرصور، فلسطينية عربية مسلمة تتزعم تيارا واسعا من أطياف سياسية وايديولوجية وأعراق مختلفة، للتصدي للتمييز العنصري والاسلاموفوبيا ومحاولات شيطنة الاسلام، ضد غطرسة لوبيات متطرفة تؤمن بتفوق الجنس الأبيض تمكنت، بفعل سلطة المال والاعلام والتخوبف، من الصعود الى أعلى هرم الحكم في امريكا.  تشيطَن ليندا اليوم لأنها تجرأت أن تقدم نموذجا مغايرا للمرأة المسلمة المضطهدة، كما يريد أن يصورها الاعلام الغربي، نموذجا ملهما لكل امرأة عربية مسلمة: بشجاعتها ووعيها الاجتماعي والسياسي ونضالها من أجل قيم العدالة والمساواة بين البشر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق