ثقافةغير مصنف

“لو لم يكن للطول جمال لما لبست القصيرات كعبا..”

ثقافة

 

يقول محمود درويش في احدى أشهر قصائده “الجميلات هنَّ الطويلاتُ خالات نخل السماء”، “الجميلات هنَّ القصيراتُ يُشرَبْنَ في كأس ماء”

فأيهن أجمل؟

من الشائع أن  قرابة 90 بالمائة من العرب  يفضلون المرأة الطويلة على القصيرة بداعي أنه “لو لم يكن للطول جمال لما لبست القصيرة كعبة” ومن أشهر النساء الاتي اشتهرن بطولهن وكتب فيهن طيب الكلام وحظيت بزين المقام “المياسة من بني كندة”.

مرت من هنا المياسة

يطلق هذا الوصف على المرأة الطويلة ورشيقة القوام وتعود القولة في الأصل على “المياسة ابنة جابر الضحاك” التي كانت امرأة استثنائية وسيدة قومها فذاع جمالها وانوثتها وعرفت بشجاعتها وفروسيتها حيث أنها لا تهزم في مبارزة.

واشتهرت بكونها أطول نساء بني كندة قامة وكانت اذا مشت أبصرتها الأعين.. عاشت قصة حب أسطورية تعتبر من أجمل قصص الحب العربية مع ابن عمها المقداد بن الأسود الكندي توجت في النهاية بزواجها منه.

وكانت آية في الجمال تتميز عن بنات قومها بلبس البياض، وصفها الشعراء بأنها ذات ‘قد معتدل بخد أسيل وطرف كحيل وردف ثقيل وعنق طويل وقامة كأنها ميل” وقالوا انها كانت ‘ذكية المعاطر مقبقبة الخواطر، ان أقبلت خيلت وإن أدبرت فتنت”.

 

النساء القصيرات لسن محبذات عند العرب

على قلتهم، يوجد من العرب من يفضل القصيرة، حيث روي أن الحجاج بن يوسف الثقفي أمر وزراءه بالزواج من القصيرات قائلا “من تزوج قصيرة ولم يجدها كما يريد فمهرها عندي”.

القصيرات أكثر جاذبية؟

و من الجانب العلمي أكدت دراسة بريطانية أن المرأة القصيرة أكثر جاذبية عند الرجل من الطويلة، فهي توحي لديه بالخصوبة،  ويعود ذلك لتكوينها الجسماني الذي يعكس في عينيه شعوراً بالقوة والقدرة على احتوائها وعدم منافستها له في الطول، بالإضافة الى أن المرأة قصيرة القامة لا يبدو عمرها الحقيقي وتكون دائماً في حالة نشاط وتوقد..

و تبقى هذه الآراء نسبية، نظرا لاختلاف البيئة القديمة و الحديثة و تغير السياقات، الى جانب تعدد الأذواق و الأهواء..

و تبقى المرأة جميلة طويلة كانت أم قصيرة!

عائشة الغربي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.