ثقافة

“أنا أكون” رسائل نساء الشرق الى الغرب

“أنا أكون” عنوان معرض للفنون الجميلة اختارته 31 سيّدة عربية للتعبير عن هويتهن من داخل الجامعة الأمريكية في واشنطن، خطوة جريئة لإظهار صورة جديدة عن المرأة العربية المبدعة والمرهفة من خلال إسهاماتها وإنجازاتها.

 

زينة عاصي : القوة في يد المرأة

 

ضم المعرض لوحات زيتية وصورًا فوتوغرافية ومنحوتات، لامس أبرز القضايا التي تدور في منطقة الشرق الأوسط المجتمعية والدينية في ظل التغيرات العالمية. صور تتسم بالجرأة حينا والنعومة حينا آخر، وتهدف كلّها إلى تغيير الصورة النمطية عن المرأة في الشرق الأوسط.

 

 

لوحة منال الديب

هذه الأعمال الفنية والمساهمات عرضت أولا في العاصمة الأردنية عمان ومن ثم الى واشنطن للتمتع بها وأيضا يمكن اقتناؤها، وسيجري التبرع ب 30 في المائة من المبلغ للأعمال الخيرية.

 

ويهدف معرض “أنا أكون” الذي يضم فنانات مشاركات من 12 دولة في الشرق الأوسط إلى بناء جسور السلام بين الشرق والغرب خاصة وأن الفن من الوسائل الناجعة لتعزيز التفاهم والاحترام والصداقة بين الشعوب.

 

وأكد مدير مؤسسة كارافان بول – غوردن تشاندلر، في تصريح صحفي

إنّ “كلّ لوحة تتحدث عن نفسها وتعكس صبر وتحمّل وقوة المرأة، ما يعكس ثراء إنجازات المرأة وإسهاماتها والتفرّد الذي تتمتع به الفنانات في الشرق الأوسط على المستوى المحلي والعالمي. وهناك صورة نمطية في الغرب أكثرها مرتبط بالمرأة، وهذا ما دفعنا إلى تنظيم معرض فنون المرأة الشرق أوسطية، وعادة ما تكون الصورة تلك، سلبية ونحن نسعى إلى تحدي هذه النظرة وتغييرها”.

 

الفنّانات المشاركات من البحرين هنّ لولوة آل خليفة، وغادة خونجي، وميساء السويدي، ومريم علي فخرو، وطيبة فراج، ومروة آل خليفة ونبيلة الخير، ومن لبنان تشارك زينة عاصي، وآني كوردجيان ورانيا مطر وهيلين زغيب، أمّا من العراق فوضعت الفنانة هناء ملّاح لمساتها في المعرض، وتشارك من مصر مروى عادل ونيرمين حمام ونجلاء سمير وكاريل حمصي، ومن إيران أفسون وسهيلة سوخانفاري وأزاده غوتبي، ومن الإمارات ميثاء دمثيان، ومن المغرب للا السعيديـ ومن تونس فاتن جاديس، أما من الأردن فتشارك شيرين عودة، وروان العدوان، وهيلدا حياري ووجدان، ومن فلسطين رائدة سعادة ومنال ديب، ومن السعودية عهد العامودي، ومن اليمن تشارك الفنانتان علياء علي وبشرى المتوكل.

 

ويستمر معرض “أنا أكون” حتى 22 من أكتوبر/تشرين الأول، وسيواصل بعد ذلك جولته في عدد من الولايات المتحدة حتّى نهاية عام 2018. ويرافقه جلسات حوارية وندوات تثقيفية حول الشرق الأوسط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد