ثقافة

الخليل في قائمة اليونسكو للتراث العالمي

بأغلبية مطلقة، أدرجت لجنة التراث العالمي مدينة الخليل والمسجد الإبراهيمي في الخليل الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلة ضمن قائمة مواقع التراث العالمي رغم الاعتراض على القرار من قبل السلطات الاحتلال الصهيوني.

وأشارت اللجنة خلال دورتها الحادية والأربعين، برئاسة جاسيك لورشلا مؤسس ومدير مركز كراكوف الثقافي، الى أن البلدة القديمة في الخليل تدرج في قائمة التراث المعرّض للخطر، بالإضافة الى موقع آخر وسط فيينا الثقافي بالنمسا.

كما أدرجت اليونسكو خلال هذه الدورة 21 موقعا جديدا في قائمة التراث العالمي من أنغولا وايريتريا، بالإضافة إلى خمسة تعديلات حدوديّة لبعض المواقع المدرجة من قبل، في حين سحبت ثلاثة مواقع أخرى من هذه القائم. ليصبح عدد المواقع المدرجة في قائمة التراث العالمي بعد هذه الإضافات الجديدة 1073 موقعاً.

 

 

 

الخليل: المدينة القديمة

سُميَّت مدينة الخليل بهذا الاسم نسبةَ إلى نبي الله إبراهيم الخليل، الذي يؤمن أتباع الديانات السماوية بأنه أبو الأنبياء. ويعتقد أنه سكن مدينة الخليل في منطقة الحرم الإبراهيمي بعد هجرته من مدينة أور السومرية. كانت تسمى بقرية أربع نسبة إلى ملك كنعاني اسمه أربع، وسميت بعدها حبرون نسبة للملك عفرون الحثي الكنعاني الذي باع المغارة لإبراهيم عليه السلام دون مقابل، وحسب الرواية التوراتية، بأربعة شواقل وكان الشاقل العملة الكنعانية. وسمّيت فيما بعد بالخليل.

 

تتميّز البلدة القديمة في مدينة الخليل باستخدام الحجارة الجيريّة المحليّة في بنائها، وذلك خلال العصر المملوكي بين عامي 1250 و1517. ويحظى الحرم الإبراهيمي الشريف باهتمام محوري في البلدة، ويعتبر من أهم مقدسات أتباع الديانات التوحيدية وهم يحجون اليه، إذ دفن فيه الأنبياء إبراهيم وإسحق ويعقوب. وقد شيّدت مبانيه الأثريّة في القرن الأول الميلادي بهدف حماية أضرحة النبي إبراهيم وعائلته.

 

كانت المدينة على مفترق الطرق التجاريّة المخصّصة للقوافل التي كانت تتنقّل بين جنوب فلسطين وسيناء وشرق الأردن وشمال شبه الجزيرة العربيّة. مع العلم أنّ الفترة العثمانيّة (1517-1917) شهدت توسّعاً للمدينة نحو المناطق المحيطة، وأضافت العديد من العناصر المعماريّة، مثل رفع مستوى سقوف البيوت لتوفير المزيد من الطوابق العلويّة.

إلا أنّ الهيئة المملوكيّة العامة للمدينة ما تزال ملحوظة في الترتيب الهرمي للحارات بناء على التجمعات العرقيّة والدينيّة والمهنيّة، ناهيك عن الترتيب الشجري للغرف في البيوت.

 

وتقع البلدة القديمة بمحاذاة المسجد الابراهيمي وهي عبارة عن أزقة وبيوت ودكاكين قديمة، وتضم العديد من الأسواق. تقوم قوات الاحتلال بإغلاق أجزاء كبيرة منها وتنشر قوات في محاولة للسيطرة على العقارات في تلك المنطقة.

 

ادراج مواقع ثقافيّة جديدة

أفرودسياس في تركيا

أفروديسياس (تركيا)

منظر الخوماني الثقافي (جنوب أفريقيا)

الكهوف المزخرفة بفنون العصر الجليدي في شفابن جوار (ألمانيا)

مبانزا كونغو وآثار عاصمة مملكة الكونغو القديمة (أنغولا)

موقع رصيف الفالونغو الأثري (البرازيل)

منطقة معابد سامبور بري كوك، موقع أثري في إشانابورا القديمة (كبموديا)

قولانغيو: مؤسسة تاريخية دولية (الصين)

المنشآت الدفاعية لجمهورية البندقية بين القرنين السادس عشر والسابع عشر (إيطاليا / كرواتيا /الجبل الأسود)

كوجاتا: منطقة زراعيّة شبه قطبيّة في جرينلاند (الدنمارك)

أسمرة: مدينة معاصرة في أفريقيا (إريتريا)

مدينة أحمدباد في الهند

مدينة أحمد آباد التاريخيّة (الهند)

مدينة يزد التاريخيّة (إيران)

جزيرة أكونوشيما المقدّسة والمواقع المرتبطة بمنطقة موناكتا (اليابان)

منجم الرصاص والفضة والزنك في تارنوفسكي جوري ونظام إدارة المياه الجوفيّة خاصته (بولندا)

يامنة القابسي

 

 

الوسوم

اترك رد