ثقافة

عروس تتلحف السواد

تراث: موريتانيا، أين تلبس العروس الأسود يوم زفافها

لكل بلد عاداته وتقاليده وموروثه الشعبي الذي ينهل منه و يسعى جاهدا للمحافظة عليه. وتبرز هذه الموروثات في المناسبات والافراح والاعراس التي تمثل مرآة تحكي عن طقوس رسخت منذ عهود قديمة. وقد تشترك مختلف الشعوب العربية اليوم في لون البياض الذي يميز فستان العروس ليلة زفافها، على عكس العروس الموريتانية التي تتفرد بطابع السواد ليلة العمر.

عروس في ثوب أسود

ليلة الزفاف وفي كامل اناقتها وقمة جمالها وزينتها،  تتلحف العروس الموريتانية ملحفة سوداء وترتدي فستانا أسود وتغطي وجهها وكل جسدها تعبيرا عن حيائها فهي قد كبرت وصارت جاهزة للزواج.  كما ان للعريس نصيبا من السواد ليلة عرسه فعليه ان يضع في عنقه شالا أسود ويسمى عند الموريتانيين بالحولي او لثام. وتحضر العروس في جو من البهجة والسرور لتحضر حفل زفافها الى جانب عريسها وهي بكل استحياء وحياء.

يعد لبس اللون الأسود بدل الأبيض، عادات أرساها المجتمع الموريتاني، حتى باتت كقيد يصعب كسره وتعديه. و تعتبرالاعراس، مناسبة لاختراق العالم الاسطوري للمدتمع الموريتاني الدذي هو رهين القيم والتقاليد التي تؤطر حياته.

“السحوة”، حياء يفرضه المجتمع

الحياء هي صفة تميز كل العرسان في كل المجتمعات العربية من الدول الافريقية الى بلدان اسيا والشرق الأوسط، فالعروس يغلب عليها الحياء بشكل لا ارادي. ولكن في موريتانيا بات الحياء تقليدا معمولا به حتى لو كان مصطنعا. واللون الأسود يعد رمزا من رموز الحياء الذي يعرف بالسحوة.

تقاليد “السحوة”، هو ذلك  الحياء الذي فرضته العادات والتقاليد الاجتماعية، في موريتانيا، حيث تفرض هذه التقاليد نفسها على العروس والعريس وتدفعهما إلى التعبير عن خجلهما وحيائهما.

يمثل الزواج مناسبة للفرح والمسرات وهو بداية بناء أسرة جديدة وبيت جديد آمنة وعامرة بالسكينة والمودة والطمأنينة، لذلك تلبس العروس العربية اللون الابيض ليلة الزفة وتغمرها الفرحة والسعادة بحضور الأهل والأحباب. بينما في موريتانيا، على العروس أن تعبر عن حزنها لفراق عائلتها، فيفرض عليها أن تتوشح الأسود  وتذرف الدمع تعبيرا عن حزنها على مغادرة منزل الأهل.

تقاليد المجتمع الموريتاني غريبة وهي تختلف الى ابعد حد عن عادات وتقاليد بلدان المغرب العربي، الذي يحرص فيه على التزين بالالوان الزاهية والتقليدية ولبس اللون الابيض ليلة الزفاف، وهي عادات ما زالت طاغية على احتفالات الموريتانيين بأعراسهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد