رياضة

أبطال اختاروا الإسلام

نجوم كبار عرفناهم على المستطيل الأخضر وفي الحلبات والقاعات اختارو في لحظة فارقة من الزمن أن يعتنقو دين الاسلام ليكتبوا قصة أخرى بعد أن انتصرت داخلهم قوة الإيمان .

أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي

اعتنق محمد علي كلاي الإسلام سنة  1964 وهو نفس العام الذي تُوج فيه بطلاً للعالم لأول مرة في تاريخه. وقد عُرف كلاي بأعماله الخيرية والدعوية لتصحيح الصورة الخاطئة التي رسخت في أذهان الغرب عن الإسلام.

ويقول كلاي عن اسلامه : “إن ذلك كان في عام 1964 في ولاية فلوريدا الأميركية وكانت المرة الأولى التي أسمع فيها أن الله واحد فهزني ذلك وأن النبي محمد هو آخر الأنبياء وأن عيسى عليه السلام هو نبي من أنبياء الله والقرآن هو الوحي الكامل الذي حافظ على ذاته، كل ذلك كان جديداً بالنسبة لي وقد ترك أثراً رائعاً، وبعد إسلامي وجدت السلام الإنساني والحقيقة، وقد تعلمت الصلاة والصوم والصلة بالله وصرت أدعو إلى دين الله والإسلام الحنيف وبفضل الله سبحانه أسلم على يدي أكثر من مليوني أميركي، وخصصت دخلي السنوي الذي يقارب (200 مليون دولار وقد يزيد للنشاط الذي يخدم الإسلام وليس من حق زوجتي وأولادي أن يرثوه وقد حوّلت قصري إلى جامع ومدرسة لتعليم القرآن الكريم كما بدأت ببناء أكبر مسجد في شيكاغو وسيكون هذا المسجد مركزاً إسلامياً وحالياً أشتري كتباً إسلامية أوزعها مجاناً على المسلمين في أميركا”.

 

 

لاعب كرة القدم  فرانك “بلال” ريبيري

قصة حب قلبت حياة لاعب المنتخب الفرنسي ونجم فريق بايرن ميونخ  رأسا على عقب، بعد أن تعرف على فتاة جزائرية جعلته يختار اعتناق الإسلام  عن قناعة.

بلال  ذلك اللاعب الذي حقق تتويجات هامة في مشواره الكروي خاصة مع العملاق الألماني، عاش طفولة صعبة، حيث  تعرض إلى حادثة سيارة كادت أن تودي بحياته، ولا زالت آثارها بادية على وجهه حتى الآن، وويقول عنها “لن أُجري أي عملية تجميل فأنا سعيد بما قدره الله سبحانه وتعالى لي”.

ويؤكد ريبيري على أن العطاء الكروي بدأ لحظة اعتناقه للاسلام حيث يقول “الاسلام هو الذي يمنحني القوة فوق الميدان وخارجه، حياتي كانت صعبة وكان عليَّ أن أجد شيئاً يعبر عن وصولي إلى بر الأمان بعد حياة شاقة فوجدت الإسلام».

لاعب كرة السلة كريس جاكسون أو محمود عبد الرؤوف

 اعتنق أسطورة كرة السلة الأمريكي كريس جاكسون الاسلام في موسم 1991، وقام بتغيير اسمه إلى محمود عبد الرؤوف، ليحدث بطل الكرة البرتقالية جدلا كبيرا هز وسائل الإعلام الأميركية والعالمية. عندما تعرض لعقوبة الإيقاف من اتحاد كرة السلة بسبب رفضه الوقوف تحية للنشيد الوطني والعلم الأميركي وخرج بتصريح زعزع الرأي العام الرياضي قائلا: “ ديني أهم من أي شيء آخر، ولذلك أحرص على أن يكون ولائي لله تعالى قبل أن يكون لأي شيء آخر، وأضاف: نعم أخسر 31.707 دولاراً في كل مباراة بعد قرار فترة إيقافي، بسبب تلك الحادثة، لكن كما قلت فواجبي تجاه خالقي أعظم وأجلّ من الفكر الوطني أو الوطنية.

 

 

 

الملاكم العالمي مايك تايسون “مالك عبد العزيز”

إمضاؤه لثلاث سنوات في السجن غيرت مجرى حياته كليا بعد أن عرف عنه صخبه وعدوانيته المفرطة أحيانا كثيرة.

وبعد اعتناق مايك تايسون أو مالك عبد العزيز للإسلام، أصبحت حياته أكثر هدوءا وتواضعا، ويقول مايك تايسون: “لقد قضى السجن على غروري، ومنحني الفرصة للتعرف على الإسلام، وإدراك تعاليمه السمحة التي كشفت لي عن حياة أخرى لها مذاق مختلف. وقد أمدني الإسلام بقدرة فائقة على الصبر، وعلمني أن أشكر الله حتى على الكوارث.

لم أكن أقبل أن أسلم بدون اقتناع، ولهذا كنت مترددًا في بداية الأمر حتى درست القرآن الكريم، ووجدت فيه إجابات على كل الأسئلة عن الحياة والموت، وأشد ما أقنعني في القرآن أنه يحترم اليهودية والمسيحية في الوقت الذي ينكر فيه اليهود المسيح، والمسيحيون ينكرون الإسلام، وكان إسلامي بعد هذا الاقتناع أكثر قوة فيما لو أسلمت دون دراسة أو وعي”.

 

بطل العالم في السنوكر روني اوسوليفان

ترك بطل العالم في لعبة السنوكر روني اوسوليفان حياة الصخب ومعاقرة الخمر والمخدرات ليعيش حياة هادئة في كنفالاسلام.

ورغم تألق روني في لعبة السنوكر وبلوغه العالمية، الا أنه كان يصاب بنوبات من الاكتئاب بسبب فترة المراهقة الصعبة التي عاشها اثر دخول والدته السجن وهو في السابعة عشرة من عمره مما جعله المسؤول الوحيد عن رعاية شقيقته الصغرى.

وقد ساعد روني الذي نشأ في لكاثوليكيا على اعتناق الإسلام صديقه البطل السابق في الملاكمة اليمني نسيم حمد.

وتقول والدة روني «إن الأمير نسيم صديق وفي لروني، وقد لعب الدور الأساسي في ذلك، وأصبح روني أفضل كثيرا بعد اعتناقه الإسلام، وأتمنى أن يكون ذلك عامل استقامة في حياته».

مروى وشير

الوسوم

اترك رد