مجتمع

عالمات عربيات يتميزن عالميا  

يوما بعد يوم، تتمكن المرأة العربية من البروز والتميز في الأوساط العلمية العالمية. ولعل آخر هذه الإنجازات ترؤس عالمة الفيزياء المغربية ،كوثر حفيظي، مختبر أرغون الوطني التابع لوزارة الطاقة الأمريكية. و تخرجت الحفيظي من الجامعة المغربية سنة 1995، ثم واصلت دراستها في فرنسا لتنتقل بعدها للعمل في أمريكا لمدة 17 عاما.

عربيات في وكالة الفضاء الأمريكية

من مجمل 23 عربيا، تضم وكالة الفضاء الأمريكية “الناسا” 6 عربيات. وتمثل المغربية أسماء بوجيبار أول عربية وإفريقية تعمل

أسماء بوجيبار

في هذه الوكالة، حيث درست أسماء علوم البراكين في المغرب كما تحصلت على شهادة الدكتوراه في فرنسا. وقد تمكنت من الالتحاق بالناسا في عمر 27 عاما بعد نجاحها في مناظرة شارك فيها المئات.

 

كما تضم وكالة الفضاء الأمريكية كلا من المغربية سلوى رشدان و السودانية وداد المحبوب وهي عضوة في لجنة تدير القمرين الصناعيين “AIMS” و “KALIPSO”، اضافة الى مواطنتها نجوى عياش قدح الدم وهي باحثة في الشرائح الدقيقة التي تعرف بالشاشات متصلة بالمركبات الفضائية.

سهى القيشاوي

وتضم “الناسا” ابنة غزة سهى القيشاوي والتي تعمل على إصدار نماذج لمهمات رواد الفضاء إلى الأماكن التي يتم إرسالهم إليها وخاصة كوكب المريخ. كما تشرف على إطلاق المكوك الفضائي و التأكد من إقلاعه و أدائه لمهامه وعودته إلى الأرض بسلام.

وأيضا السورية نادية الرفاعي حبال والتي ساهمت في الإعداد لأول رحلة لمركبة فضائية إلى الهالة الشمسية.

وتعد الطفلة الإماراتية ذات ال12 ربيعا دانة البلوشي أصغر رائدة فضاء، حيث تتلقى تدريبا في برنامج عالم الطيران وإدارة الفضاء في “الناسا” وتدرس علوم الفضاء في جامعة هيوستن الأمريكية.

 

فلسطينية ضمن موسوعة غينيس

دخلت الفلسطينية إقبال الأسعد موسوعة قينيس للأرقام القياسية كأصغر طبيبة في العالم، حيث تخرجت في عمر

اقبال الأسع

العشرين عاما متخطية القانون الأمريكي الذي يفرض أن يكون عمر الطبيب 21 عاما. وقد ولدت إقبال في مخيم للاجئين في لبنان وعايشت ظروف الرعاية الصحية للاجئين في المخيمات وهو ما ألهمها دراسة الطب. و تحولت في عمر 13 سنة الى قطر لدراسة الطب وأنهت دراستها في عمر العشرين عاما.

 

 

الأمثلة عديدة  عن نساء عربيات تألقن في مجال العلوم على المستوى العالمي.  فقد اختارت مجلة “Muslim Science”

سميرة اسلام

سنة 2014 عشرين امرأة مسلمة ممن لعبن دورا بارزا في مجال العلوم من ذلك السعودية سميرة إسلام وهي أول سعودية تحصل على درجة الأستاذية في الأدوية سنة 1983 في بريطانيا. كما تقلدت العديد من المناصب العلمية الكبرى من أهمها مستشارة بمنظمة الصحة العالمية. وبدأت سميرة إسلام تعليمها في المملكة العربية السعودية بالكتاتيب صباحا، فيما كانت تدرس مساءا بالبيت على يد ثلة من المدرسين. ثم تحولت اثر ذلك إلى الإسكندرية بمصر للدراسة، ثم منها إلى بريطانيا.

 

 

مناهل ثابت

اما اليمنية مناهل ثابت فتعد العربية الأولى والوحيدة المتخصصة في مجال الهندسة المالية و الثانية في اختصاص رياضيات، وقد  تحصلت سنة  2013 على جائزة عبقري العام ممثلة عن قارة آسيا.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد