بيت وأسرةصحة وجمال

الرجال عرضة للسمنة بعد الزواج

أكدت دراسة أميركية حديثة أن الرجال، أكثر عرضة للسمنة وزيادة الوزن بعد الزواج مقارنة بالنساء، باعتبار أن لديهم مؤشر كتلة جسم أعلى، مقارنة بأقرانهم غير المتزوجين، بواقع 1.4 كيلوغرام.

كما بينت الدراسة أن مؤشر كتلة جسم الزوج ليست له أية علاقة أو تأثير بحمل الزوجة بينما يكتسب الزوج مزيدا من الوزن، في السنوات الأولى من الولادة. مشيرة إلى أن حضور المزيد من المناسبات الاجتماعية التي تنطوي على المزيد من الأطعمة والولائم يدفعه نحو اكتساب المزيد من الوزن.

فيما كشفت دراسة سابقة أن الرجال يزيد وزنهم بعد الزواج أكثر من النساء و أن المتزوجين من الرجال أكثر عرضة للسمنة بنسبة الضعف، مقارنة بفترة الارتباط التي تسبق الزواج.

وأرجعت هذه الدراسة زيادة الوزن بعد الزواج إلى عدم  اهتمام الزوج بشكله ولا يجذب الطرف الآخر بقوام رشيق وجسم مشدود بعد الزواج، كما هو الحال بالنسبة إلى الزوجة، مما يسبب زيادة الوزن نتيجة

عدم الاهتمام بمراقبة الغذاء.  مقارنة بالعزاب الذين يسعون إلى الزواج فهم متمسكون بالمحافظة على

 

لياقتهم البدنية والصحية ويبذلون  الكثير من الجهد من أجل تحقيق ذلك.

كما يعتبر الطهي من أجل المتعة والإبهار، من مسببات السمنة، فالمرأة تسعى لإرضاء زوجها بتحضير طاقم كبير ومتنوع من الطعام دون الوعي بآثاره ومخلفاته.

علاوة على الأكل بمقدار ما يأكل الطرف الآخر وتشجيع الزوجين بعضهما البعض، يضاعف من خطر زيادة الوزن، بعدالزواج، يصبح الزوجان متنافسان على الأكل وعلى تناول الوجبات.

كما تساهم المشاكل الزوجية المعقدة وغياب الشعور بالسعادة، بدورها  في السمنة وزيادة الوزن، فالرجل يصبح الطعام ملاذه الوحيد لأنه قد يجد سلوانه في تناول الوجبات التي تحتوي سعرات حرارية عالية ولا تتناسب مع جسمه وصحته. ناهيك عن الالتزامات المالية بعد الزواج التي تجعل الزوج منغمساً بشكل أساسي في تأمين دخل الأسرة، مما يضيّق وقته ويدفعه إلى الوجبات السريعة التي تسبب زيادة الوزن.

وفاء الحكيري

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد