رياضة

رياضيات تونسيات يبرزن عالميا

تزامنا مع احتفالنا بعيد المرأة التونسية، اخترنا بعض الاسماء لرياضيات تألقن خلال سنة 2017 وأهدين لبلادهن وللعرب ألقابا وتتويجات هامة،

عزة بسباس “المبارزة بالسيف”

تمكنت عزة بسباس من أن تصبح وصيفة بطلة العالم بعد أن فازت يوم 22 جويلية 2017 بالميدالية الفضية (اختصاص سابر) في بطولة العالم للمبارزة المقامة في مدينة لايبزيغ في ألمانيا.

وطيلة مسيرتها تحصلت عزة على أكثر من 24 ميدالية ذهبية في البطولات الافريقية.

عانقت الذهب لأول مرة سنة 2004 عندما أحرزت الميدالية الذهبية في الألعاب المتوسطية صنف صغريات.  كما توجت سنة 2014 بذهبية الألعاب العربية. ومثلها في مناسبتين بكأس العالم.

وتعتبر عزة بسباس العربية الافريقية الوحيدة التي تتوج ببطولة العالم في جميع المراحل السنية، صغريات وسطيات وكبريات.

مروى العمري “المصارعة”

مروى العمري رباعة تونسية توجت بالميدالية الذهبية لدورة الجائزة الكبرى في ألمانيا التي اقيمت من 2 الى 4 جوان 2017 بمدينة دورماغن، وذلك بانتصارها في الدور النهائي لوزن 60 كلغ على السويدية تيريز بيرسون.

كما أحرزت ذهبية أخرى في دورة باريس الدولية التي دارت يومي 28 و29 جانفي 2017 لوزن أقل من 58 كلغ .

ومثلهما في البطولة الافريقية وفي مدريد لسنة 2017.

وللتذكير فقد احرزت البطلة التونسية والعالمية مروى العمري برونزية وزن 58 كغ في المصارعة الحرة للسيدات بأولمبياد ريو دي جانيرو في الصائفة الماضية، وتملك في رصيدها 9 ميداليات ذهبية في بطولة افريقيا و3 ذهبيات في البطولة العربية.  كما احرزت لقب البطولة في ألعاب المتوسط في مناسبتين وتحصلت على برنزية بطولة العالم للأواسط وتربعت على عرش بطولة العالم سنة 2014، فضلا عن أكثر من 20 ميدالية اخرى في البطولات والدورات.

روعة التليلي “رمي الجلة”

كتبت روعة التليلي في تاريخ تونس قصة نجاح بعد أن حصدت حصيلة هامة من الميداليات والتتويجات آخرها الميدالية الذهبية في بطولة العالم لألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة التي أقيمت في لندن، وذلك في مسابقة رمي الجلة.

كما أهدت روعة تونس أولى ميداليتها الذهبية في دورة الألعاب البرالمبية ريو 2016 بعدما أحرزت المركز الأول اختصاص رمي الجلة في سابقة تاريخية تخطت بها أرقام كل من الملولي والقمودي في الاولمبياد.

وقد بدأ مشوار روعة التليلي مع الذهب بالبطولة العربية في مصر سنة 2007 أين حطمت الرقم القياسي العالمي، وتواصل تتويجها بالذهب في عديد البطولات مثل بطولة العالم بفرنسا وبطولة العالم بقطر، لترفع راية تونس عاليا وتكتب اسمها بأحرف من ذهب.

 

أنس جابر “التنس”

حققت لاعبة التنس التونسية انس جابر انجازا تاريخيا بعد أن تمكّنت من العبور إلى المرحلة الثالثة اثر فوزها على المصنفة السابعة عالميا السلوفاكية دومينيكا سيبوكوفا في الدور الثاني من دورة رولان غاروس المفتوحة للتنس، لتكون العربية الأولى التي تنفرد بهذا الانجاز في تاريخ دورات الغراند شلام.

كما تمكنت أنس جابر من بلوغ  أفضل ترتيب لها في مسيرتها في تصنيف اللاعبات المحترفات في كرة المضرب بعد أن وصلت الى المركز 99 عالميا لتنضم الى قائمة أفضل 100 لاعبة في العالم.

وللتذكير فقد توجت أُنس بلقب بطولة رولان غاروس الفرنسية للأواسط، ثاني البطولات الأربع الكبرى، لفئة الشابات، بفوزها على اللاعبة مونيكا بوينغ من بورتوريكو المصنفة خامسة بمجموعتين مقابل لا شيء بواقع 10-8 و 6-1 في المباراة النهائية في جوان/حزيران 2011.

 

مروى براهمي ” رمي الصولجان”

عانقت مروى البراهمي الذهب في عدة مناسبات لتصنع من الضعف قوة وتثبت جدارة ذوي الاحتياجات الخاصة في تشريف بلادها حيث حصلت على الميدالية الذهبية مؤخرا في البطولة العالمية المقامة بلندن.

وسنة 2016 فازت مروى البراهمي بالميدالية الذهبية السابعة في الألعاب البرالمبية التي أقيمت بريو بعد فوزها بمسابقة رمي الجلة.

وقبلها توّجت سنة 2015 بذهبيّة بطولة العالم لذوي الإحتياجات الخاصّة المقامة في قطر في  إختصاص رمي الصولجان.

رحلة التتويجات استهلتها ابنة الجنوب التونسي من بوابة البطولة الإفريقية سنة 2010 والتي أقيمت في المغرب، وجلبت الذهب عام 2011 في نيوزيلندا في بطولة العالم لألعاب القوى اختصاص رمي الصولجان، ثم رفعت رصيدها في الألعاب الأولمبية لندن 2012 بذهبية أخرى في نفس الاختصاص، فضلا عن ميدالية برونزية في رمي الجلّة.

وأكّدت مروى البراهمي علو كعبها في بطولة العالم التي احتضنتها مدينة ليون الفرنسية عام 2013 بذهبية أخرى في رمي الصولجان وذهبية ضمن جائزة إيطاليا عام 2014 و فضية في مستهل نفس السنة ضمن جائزة بريطانيا.

مروى وشير

الوسوم

اترك رد