سياسة

الخطوط السعوديّة تمنع كشف الأذرع  والسيقان

فرضت الخطوط الجوّية السعوديّة شروطا تهمّ ملابس المسافرين على متنها، حيث حُدّدت في لائحة القواعد جملة من الممنوعات سواء على المرأة أو الرجل. وسيتمّ منع اللاملتزمين بهذه القواعد من الصعود على متن الطائرة أو الحصول على بطاقة العبور.

وتُطبّق قواعد اللباس على سكّان المملكة والأجانب من مختلف الجنسيّات، حيث يُمنع على المرأة المسافرة على الخطوط الجويّة السعوديّة ارتداء ملابس شفّافة أو ضيّقة، كما يُمنع عليها كشف ذراعيها وساقيها، كما يُمنع على الرجل أن يلبس “الشورت”، وهو مُجبَرٌ على الالتزام بارتداء السراويل الطويلة. وأوضح البيان الصادر عن الشركة أنّ هذه الملابس تتسبّب في حرج لباقي الركّاب وتقضّ راحتهم.

أثار هذا البيان جدلًا على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيّدٍ ورافض، فقد اعتبر أحد المستخدمين على تويتر “أنّ القرار صائب، وأنّه غير مجبَرٍ كمسافر أن يُشاهد الملابس القصيرة والشفّافة بدعوى الحريّة”.

فيما وصف آخر ما يحصل بالتخلّف، معتبرا أنّ الأمر منطقيٌّ من ناحية المظهر العام، لكن ليس كلّ مستخدمي الخطوط السعوديّة مسلمين، وبالتالي ليس من حقّها التدخّل في حريّة الآخرين وفرض لباس معيّن عليهم. كما أنّ ترك الأمر دون ضوابط يجعل تطبيقه حسب مزاج الموظّف”.

من ذلك أنّ أحد المسافرين أنزل صورة مسافر يرتدي “شورت” داخل الطائرة، فيما مُنع هو من الصعود إلى أن غيّر ملابسه.

كما اعتبر آخرون، أنّه كان من الأفضل الالتزام بأوقات الرحلات، واحترام مواعيدها خاصّة في الرحلات الداخليّة، بدلًا من التدخل في ما يلبسه المسافرون.  وقد أكّد أغلب منتقدي القرار، من مستخدمي تويتر داخل المملكة العربيّة السعوديّة، أنّهم مُجبَرون على استخدام الخطوط السعوديّة داخل المملكة، وأنّهم لا يسافرون عبرها في الرحلات الخارجيّة، بل يختارون شركات طيران أخرى يعتبرونها أفضل..

وليست هذه المرّة الأولى الّتي تُثير فيها الخطوط الجويّة السعوديّة الجدل، فهي تمنع تشغيل الفتيات السعوديّات كمضيفات على خطوطها. وقد اعتبر الداعية محمد العريفي أنّ هذا القرار صائب، خاصّة بعد نفي الخطوط السعوديّة في أفريل 2015، أخبارًا عن فتح باب التوظيف للنساء السعوديّات. ودعا العريفي الشركة إلى توظيف طاقم مضيفين رجال والاستغناء عن النساء تماما.

وقد تسبّبت هذه التغريدة في موجة من الانتقادات والتهكّم من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، إلى حد أنّهم دعوا لإصدار فتوى تمنع النساء من ركوب الطائرة، سائلين: هل يجوز أن يخدم الرجال النساء؟

وتجدر بنا الإشارة إلى أنّ الخطوط الجويّة السعوديّة تحتلّ المرتبة 51 عالميًّا، في تصنيف لمؤسّسة النقل الجوّي سكاي تراكس”، سنة 2017، فيما منحت جائزة أفضل شركة طيران في العالم للخطوط الجويّة القطريّة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد