دين وحياة

هل للزوجة حقوق جنسية في الإسلام؟

صرّح خبير معتمد لدى المحاكم التونسية في الصحة الجنسية والعلاقات الأسرية مؤخرا أن 40% من حالات الطلاق تعود لمشاكل جنسية في العلاقة بين الزوجين تنتهي بهما الى الفراق.

وقد ارتفعت في السنوات الأخيرة حالات الطلاق في العالم العربي، فسجلت تونس 1000 حالة طلاق شهريا، أي مايعادل 4 حالات كل 3 ساعات، أرقام صادمة، يلخصها المثل التونسي القائل “بعد التصديرة والصالة، رست في قصر العدالة”.

 هل للزوجة حقوق جنسية في الإسلام؟

“بت ليال غضبانة بسبب امتناع زوجي عني.. في البداية كنت أخجل من الاعتراض عليه كلما صد محاولاتي للتودد اليه والتقرب منه، لكنني صرت حانقة عليه لتجاهله لي متى أراد ولا مبالاته بي ومطالبته لي بالنزول عند رغباته هو متى شاء وكيف شاء. وكم من ليلة بت مكسورة الخاطر أندب حظي العاثر معه، وأحيانا ما يخطر ببالي: “هل الملائكة تلعنه هو الآن كما لعنتني أنا سابقا؟” ثم أعود فأستغفر الله على هذه الأفكار والوساوس”

في الحقيقة، لم تقترف السائلة ذنبا في طرحها لهذا السؤال فللزوجة حقوقا على زوجها مثلما ان له حقوقا عليها.

يرى اهل العلم وخاصته، أن امتناع الرجل عن امرأته إذا دعته و هو قادر على تلبية دعوتها والنزول عند رغبتها والتعنت وكسر خاطرها بدلا عن ذلك لا يجوز، لأنه خلاف ما أمر الله به من العشرة بالمعروف {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [النساء: 19].

وقد قال الله تعالى: {وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [البقرة: 228]، فدل ذلك على أن للزوجة من الحقوق نظير ما عليها، إلا ما دل الدليل على تخصيص أحد الزوجين به.

يدل على ذلك أيضاً ما ختم الله به آية الإيلاء، وهو حلف الرجل على ترك وطء زوجته، فقد قال تعالى: {لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [البقرة:226].

وهذا حق مقرر للزوجة، ثابت في السنة النبوية ، ففي الحديث المتفق عليه عن عبد الله بن عمرو بن العاص – رضي الله عنهما – قال : “قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم: “يا عبد الله ألم أخبر أنك تصوم النهار وتقوم الليل ؟ فقلت بلى يا رسول الله، قال: فلا تفعل، صم وأفطر، وقم ونم، فإن لجسدك عليك حقاً، وإن لعينيك عليك حقاً، وإن لزوجك عليك حقاً، فأعط كل ذي حق حقه” . وقال صلى الله عليه وسلم ايضا: “ إن لكم على نسائكم حقاً ولنسائكم عليكم حقاً”

“إذا باتت المرأة مهاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى ترجع”

كثيرا ما يوظف الأزواج هذا الحديث كلما بدا من الزوجة نفور وتمنع عن المعاشرة الزوجية، بدل البحث في الأسباب. والحقيقة أنه وفقا لتفسير أهل العلم، الحديث معناه ظاهر، ولكن ليس على إطلاقه كما يتوهم بعض الرجال، فالوعيد مقيَّدٌ لا مطلق كما يحسبون.

فمثلا لا يرضى الإسلام أن يسيء الزوج لزوجته ثم يطلب مجامعتها، حتى إذا ابت رمى بالحديث، في وجهها. لأن الفظاظة وسوء المعاملة يولدان التنافر والبغضاء، والجماع والاستمتاع انما يكونان مع ميل النفس وداعي الرغبة في التقارب والتماهي والمعاشرة.

من حديث عبد الله بن زمعة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد ثم يجامعها في آخر اليوم”، البخاري (5204).

اي لا ينهر الرجل زوجته ويذلها ويهينها ويعاملها كأنها عبد في خدمته، يتسلط عليها ويستخف بها ثم يسعى لإخضاعها لأوامره ورغباته الجنسية.

كما انه لا حرج على الزوجة أن تأبى دعوة زوجها لها إلى الفراش إذا كانت في صوم قضاء، أو كانت مريضة والجماع يؤلمها، أو يزيد من مرضها، أو كانت في حالة نفسية سيئة لا تحتمل معها مجامعة زوجها.

“هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ”

الاسلام دعا لحسن معاشرة النساء ومعاملتهن بلطف ومودة وتفهمهن واحترام رغباتهن، ونلمس ذلك في الآية 19 من سورة النساء، “وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوف.”

العلاقة الزوجية هي علاقة حب وتراحم وتواد بين الطرفين، والإسلام ساوى بين المرأة والرجل في الحياة الزوجية وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم “إن لكم على نسائكم حقاً ولنسائكم عليكم حقاً”.

والحقوق لا تكتمل ما لم تشمل كل جزئيات الحياة الأسرية، بما فيها الحياة النفسية والجنسية، حتى يشعر كلا الطرفين بالتقارب والرغبة في بعضهما والرضا والامتلاء والسعادة والراحة ويكونا سكنا لبعضهما البعض كما يريدهما القران الكريم، وهذا هو هدف الزواج والغاية منه.

“وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ”.

الروم (21)

الوسوم

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “هل للزوجة حقوق جنسية في الإسلام؟”

  1. السلام عليكم استاذة وفاء المحترمة
    بحثك فيه استدلالات لطيفة بالنصوص القرانية او الأحاديث النبوية الشريفة .. لكنك حصرتِ الموضوع فقط في الحقوق الجنسية للزوجة .. هل بالإمكان التوسع في الأمر والبحث من خلال ما تمليكنه من إمكانات علمية ربما لا يملكها الآخرون عن حقوق الزوجة بشكل عام مقابل حقوق الزوج .. لأن الكثير من الرجال يحفظون الأحاديث التي تخص حقوقهم ويقدسوها ويتجاهلون حقوق الزوجات .. ويعينهم على هذا الأمر الكثير من أهل العلم حيث لا يتطرقون لحقوق الزوجة إلا من كان منهم منصفا غير منحاز .. وتبقى المرأة المسكينة في جهالة من أمرها وحقوقها الشرعية لا تستطيع أن تدافع عن حقها بسبب ندرة معينها العلمي الشرعي في هذا الموضوع
    جزاكِ الله خيرا

اترك رد